الاهدائات

اخر المواضيع

         :: UltimateSettings Panel1.0.0.0 لاختصارقوائم النظام (آخر رد :الريس قوندوز)       :: Girder6.0.0 للتحكم بالبرامج بالريموت (آخر رد :الريس قوندوز)       :: 3RWin StartUp Manager1.3 لاقلاع الويندوز (آخر رد :الريس قوندوز)       :: VisualCron 7.2.0 لترتيب مهام الحاسب (آخر رد :الريس قوندوز)       :: Eusing Launcher3.0 لترتيب سطح المكتب (آخر رد :الريس قوندوز)       :: Power ToolsXP 1.0.03 لغلق الحاسب (آخر رد :الريس قوندوز)       :: USBDeview 2.36 لعرض معلومات USB (آخر رد :الريس قوندوز)       :: Retrospective 3.3.0 Build22 لادارة الملفات (آخر رد :الريس قوندوز)       :: FileBot4.2 لاعادة تسمية الملفات (آخر رد :الريس قوندوز)       :: مشغل افلام البلوراى الرهيب iDeer Blu-ray Player 1.5.8.1701 (آخر رد :هيثم خالد)      



العودة   منتدى وطن > الـمنتديات الادبـية > ::. الـقصص والروايات .::

::. الـقصص والروايات .:: مانسمعه وما يقوله القصاص .. من خيال وحقيقة وروايات



رواية قمر وخالد .... الجزء 14..15..16..17

مانسمعه وما يقوله القصاص .. من خيال وحقيقة وروايات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 - 03 - 2005, 08:15
 
جــروح بـدويـه

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
بيانات جــروح بـدويـه
 
 
 
 
بيانات اضافية
حآلتِـى : جــروح بـدويـه غير متواجد
نقآطىً : جــروح بـدويـه is a glorious beacon of lightجــروح بـدويـه is a glorious beacon of lightجــروح بـدويـه is a glorious beacon of lightجــروح بـدويـه is a glorious beacon of lightجــروح بـدويـه is a glorious beacon of lightجــروح بـدويـه is a glorious beacon of light
مستـوآيـ :
النوع:
البلد:
افتراضي رواية قمر وخالد .... الجزء 14..15..16..17


الجزء الرابع عشر


الفصل الاول

***************
:



شيماء تقترب من خالد: I can` t believe it .. انت هني..
خالد بارتباك: هلا هلا شيماء شخبارج
شيماء: تمام الحمد لله... انت شخبارك
خالد: عايشين .. الا بالكويت ..
شيماء تغيرت ملامحها وانقلبت الى الحزن: لو بس تدري يا خالد ..things changed since you gone and it never came back to it origin
خالد: خير عسى ما شر..
شيماء وعيونها تدمع: ندى يا خالد ... ندى تعاني من اللوكيميا..
خالد انصدم .. حس بالشلل يعم بدنه .. ندى مريضه .. وباللوكيميا.. من متى
خالد: من متى...
شيماء ببجي: من قبل لا تتفارجون بس اهي ماكانت تدري.. كان وياها بس ما تحس فيه ليما ياتها نوبه قويه يوم كنا بايطاليا.. اول شي ظلت في مستشفى ويست منستر .. بس اهي بغت اتيي الكويت.. عشان .. تكون جريبه منك ..
خالد حس بالموت... ندى مريضه .. ومرض جايد بعد .. ليش جذي.. هل هذا عقاب الله فيها .. ولا عقابه فيها .. بس كل شي مقبول . الا ان ندى تموت .. حرام تموت
خالد : وينها اللحين
شيماء: غرفه العنايه الفائقه .. تعال وياي
خالد تردد بس راح ويا شيماء وشريط الذكريات يمر بذاكرته .. ندى وياه بلندن .. بالمحاظرات .. بالشانزلييه بفرنسا .. بروما وباليرمو .. يوم كانو بفينيسيا.. بهاذا الخبر نسى قمر تماما ولا طرت على باله .. حس نفسه رد خالد الاولي.. خالد المحطم؟. إلى يحب ندى واللي يتالم لفراقها.. كاهو افترق عنها بالجسد وبالروح بعد ...
اول ما دخلت شيماء قامت حرمه انجليزيه ظهرت بالاخر انها ام ندى... ندى كانت مغمضه عيونها وشكلها ماساه .. مبيض الويه من بعد ماكان مورد .. وزنها كله راح وصارت جلد على عظم.. حس بنفسه راح يغشى عليه .. صرخ كل ودج بجسمه بكلمه لااااااااااا...
راح قعد يمها .. يطالعها بعيون دامعه.. الاجهزة منتشرة بكل مكان .. وصوت دقاتها تقتل الصمت .. مسك يدها حسها بارده .. ضمها بيدينه الثنتين عشان تدفى.. ندى حست ان احد يمسك يدها وفتحت عيونها .. ما صدقت اللي تشوفه جدامها .. تحلم ولا صج .. خالد قاعد يمها .. ماسك بيدها .. ويناظرها ... تمت تطالعه ودموعها جريان على خدودها . . شيماء سحبت ام ندى وطلعت وياها وصارت ندى لحالها ويا خالد
ندى بصعوبه: ....... مااصدق...... انك هني ......... حبيبي
خالد نزل راسه يخبي دموعه .. الموقف اكبر منه ...
ندى: ..... ييت الكويت.. بس عشان اكون وياك ....
خالد بحرقه قلب: بس يا ندى... لا تتكلمي .... مو زين لج
ندى تبتسم ابتسامه ذابله: ........ بالعكس... انا كنت مريضه.. من السكوت.. والحين احس روحي بخير.. وانا اتكلم وياك ... وينك عني من زمااااان
خالد: ما كنت ادري.. توني شايف شيماء عند اللوبي وما كنت ادري..
ندى: شتسوي هني
خالد نسى السبب اللي خلاه يدخل المستشفى.. نزل عيونه وشاف خاتمه وتذكر قمر.... يااااااااااه قمر .... انا شلون نسيتها .... ترك يد ندى وتباعد عنها شوي و كانها بجيستها بتحرقه .. ندى حست ان خالد تغير فجأة ...
ندى باستغراب: .... علامك
خالد بارتباك: لا..... ولا شي.... سلامتج
ندى: عيل ليش تركت يدي ..........(وكانها تتذكر شي) اااااااه ..... قمر
مارد بس ظل يطالعها بنظرة غير مفهومه...
ندى تبتسم بالم: .... نسيت اني الفصل المنتهي بحياتك.. و أني الانسانه اللي ما تحبها وكرهتها ...
(سكتت ندى وظلت تبجي في هدوء)
خالد تلوم على نفسه من اللي يصير ويا ندى.. ونسى قمر ورد لندى يمسكها بيدها
خالد: لا تقولين جذي.. أنتي الخير والبركة .. انسي اللي قلت لج إياه بإيطاليا.. كان طالع مني .... بغير قصد..
ندى: ..... عشانها اهي ......... انت قلت اللي قلته ... قل لي خالد .... للحين انتوا ويا بعض
خالد: ......... ايه
ندى: ............. و بديت تحبها اكثر مني
خالد سكت لان كلام ندى صح بس ما يبي يألمها .. اهو يحب قمر اكثر من الدنيا كلها .. بس بعد يحب ندى... مهما صار.. اهي يوم من الأيام كانت الدنيا والعالم بالنسبة له
ندى: ... اااه .. فهمت... السكوت علامه الرضا..يعني انت تحبها..
خالد بنظرة حازمه وجاده: ايه .. قمر زوجتي يا ندى ...
ندى تمت تطالعه..واهو القى القنبله عليها: .. وان شالله عن جريب ام عيالي بعد..
ندى انصدمت... قمر حامل... من خالد...
بغباء شديد: حااااامل........ منك؟
خالد: اكيد مني .. حرمتي اهي
ندى رد الحقد بقلبها..سلبته منها وبعد تحمل ولده او بنته.. والله الا الته عيشتج وانا على فراش المرض... بدت تبجي ندى وعيونها مفتوحه على وسعن .. كانن دمعات قهر .. وحسد .. والغيرة إلى تنهش في لحمها .. ليش كل شي يصيبني انا ما يصيبها اهي .. ليش ما تموت .. ليش ما تموت..
ندى: ........ الف مبروك ....
خالد: الله يبارك في حياتج ....
سكت خالد عن ندى وحس انه لازم يطلع اللحين لانه تاخر على قمر ..
خالد: يالله ندى.. انا بمشي اللحين
بس قام مسكته من يده: تكفى خالد ..... لا تخليني لحالي... خلك ويا
خالد خل يده منها بهدوء.. ابتسم لها : بزورج عن جريب ان شالله .. اللحين مضطر اروح يا ندى ..
ندى بحزن: عشان تروح لها ...
خالد: ....... ايه ..
ندى لفت ويهها عنه: روح خلاص.... ماابيك تكون وياي.. روح لها
خالد استسلم : ... عن اذنج .. اشوفج على خير
ما ردت عليه ندى .. تنهد وطلع من الروم وشيماء وامها يطالعونه... اول ما دخلت شيماء راحت لعند ندى
شيماء: شصار
ندى بحقد: الحقيرة..... الحراميه .... حامل منه....
شيماء: منو.... قمر
ندى : ومن غيرها ... الحقيرة ...
شيماء: بس اهي زوجته .. ولازم تكون حامل منه ..
ندى: شيماء... ابيج تتصلين في سيف العثماني.. خليه ايي الكويت باسرع وقت ممكن
شيماء: يمكن ما يقدر
ندى: قوليله السالفه تخص خالد .. وراح ايي لج باسرع ما يكون..
شيماء حست ان ندى تخطط لشي.. وشي جايد بعد .. بس ياربي لاتطيحنا بورطه ويا خالد وسيف.. لان شيماء بصراحه تخاف من خالد بن ظاحي
رد خالد لغرفه قمر وقبل لا يدش سحب نفس قوي ودخل.. شاف مريم قاعده ويا قمر وجاسم بعد..
قمر: صيفت ... وين رحت
خالد: هاا... ولا مكان .. رحت ادور الدكتور ما لقيته
جاسم: الدكتور توه كان هني ...
خالد بارتباك: صج ... وانا رحت ادوره ...
جاسم حس ان خالد شوي مرتبك ومتغير.. وين راح ..
خالد: انزين شقال
جاسم: نقدر نردها وقت مانبي.. بس لازم نخليها ترتاح .. (يصد لقمر) سمعتي..اكلي وارتاحي ولا تعورين راسج باشياء مالها معنى..
مريم: انزين جاسم توه محاضرتك مخلصه علينا .. بعد بتعيدها؟
جاسم: انظر من عاد الى ارض الاحياء.. جان نسيتي لسانج هناك
مريم: الا ماتقدر ما تسمع حسه يعلني فداه يا ربي..
ضحك جاسم وقمر على رده مريم الا خالد اللي كان مشغول البال .. راح لعنده جاسم يكلمه
جام: حوووووووووو خالد وين رحت
خالد:ها... لا ولاشي.. يالله نرد البيت احسن لنا من هني ..
قمر تطالع خالد بعيون مستغربه.. علامه خالد؟ حيل مو طبيعي.. مادري شايف منو ولا من قال له شي وكدره.. خالد انتبه لنظرات قمر .. اكيد حست بشي .. قمر ذكيه بطبعها وخبرت طبعي بايطاليا .. وتعرف اني انشغل ليما افر بندى.. لذا ابتسم لها بنعومه واهي ردت الابتسام بس الخوف اللي في قلبها .. هيهات يهدى..
وجذي انتهت سعاده خالد بمولوده اليديد وكاهي الأحزان تبدى تخيم على حياته من يد ويديد من بعد ما حاول المستحيل وحارب اشياء وايد عشان يلقى اللي عنده...

على يومين خبر حمل قمر انتشر على طول العايله حتى الرميثيه وين ما سعود واهله يسكنون .. طبعا مو مريم اللي خبرتهم وانما جاسم لان مريم من بعد وفاه وضحه عافت الزواج وسعود عشان تربي عيال خليل وتخليهم يحسون بحنان الامومه .. الكل رفض هاذا الشي اللي قاعدة تسويه بس بو خليل قال اللي يريحها تسويه ومحد بيجربها على شي.. ومن جذي السالفه تسكرت وسعود استوى معلق ما يدري عن اللي يصير بحياة مريم غير اانها ما ترد عليه ولا يعرف اخبارها الا من جاسم...

خالد من جهة ثانية ما تغيرت معاملته لقمر على الرغم من انشغال باله على اللي يصير ويا ندى.. واستعدادات قمر للبيبي الياي بطيئة نوعا ما لانها ما تبي تستعيل.. اهي وخالد فرحانين حيل من الموضوع وشوي شوي نست سبب موت وضحه وتمت تدعي بالشفا والسهاله بالولاده لنفسها.. مريم منشغلة بعيال خليل لدرجة انها ما ردت للجامعة.. نوفة ومروة استغربوا هاذا الشي لانهم يعرفون شكثر مريم تهتم لموضوع الدراسه .. من طرف ثاني شيخه دخلت الجامعة مع اختها نورة اللي من وفاة وضحة واهي متغيرة .. ما تتكلم وايد ولا تتصل في نوفة بنت خالتها عشان ما تسمع أي اخبار تحزنها مع انها يوم عرفت ان قمر حامل فرحت من خاطر .. شيخه الصغيرة بدت تتغير شوي شوي .. ومن بعد ذيج الليلة مع طلال تغيرت مشاعرها وتصرفاتها وايد وشوي شوي تستوي بنت مسؤولة مع ان الرباشة ظلت وياها.. ناصر من طرف ثاني بدى يشتغل ويا ابوه وعمامه بتجارتهم ووكالات السيارات اللي عندهم.. يبيع ويشتري بالسيايير.. طلال راح كليه الشرطه وترك الشركه الا انه يروحه من وقت لوقت.. روح خليل الفكاهية ترد شوي شوي وكل وقته يقظيه بين العيال والشغل.. طلب من امه انها تسكر داره ويا وضحه وظل يرقد بدار العيال .. جاسم ولولوة ظلوا متمسكين ببعض ومقررين يملجون بعد ما تمر 6 شهور على وفاه وضحه والكل موافق على هذا الشي.. صبحه وعبيد من بعد 3 شهور من وفاه وضحه تزوجوا وطلعوا من الجهراء وسكنوا بالرميثية عشان خاطر صبحه ..

ومع كل هذي الاحدااااااث مرت اطول 6 شهور بحياة البن ظاحي من بعد المأساة الكبيرة وفاه وضحه ... بس الحياه استمرت عندهم .. استعدادا لاحداث اكثر خشونه الوقع ...

بدى الفصل الدراسي الثاني .. وكان الوقت ظهر بيوم الاربعاء اخر يوم دوام بالاسبوع.. شيخه كانت تحس بالمرض من ايام بس ما تكلمت ولا قالت للبيت حست انها الام عاديه نتيجة اكل ما مشى ببطنها .. كانت تتالم وتبي ترد البيت بسرعه.. راحت عند احد صديقاتها .. فاطمة..
اول ما وصلت شيخه لارفيجاتها
فاطمه: شيخو والله اليوم ما عندي سنكرز زياده ما عندي الا هاذا
شيخه واهي تمغص: انتي من صجج ويا خشمج هذا ماابي سنكرز يلعن يومه من سنكرز اكيد اهو اللي ما غصني جذي
قامت لها شمس وفاطمه: علامج شيخو يعورج شي..
شيخه: أي بطني يعورني من ايام ولا ادري من شنو
فاطمه: تبين تروحين عند الممرضه
شيخه: لا ابي ارد البيت من منكن تقدر تردني البيت
شمس: انا عندي محاظرة بعد ربع ساعه..
فاطمه: انا وياها ... روحي عند الممرضه ولين خلصت المحاظرة بنرد لج شرايج
شيخه: لا فالج مو ظيب برد البيت باي طريقه
فاطمه: شنو أي طريقه ان عرف اخوج انج طالعه ويا بنات غيرنا بيقص رقبتج..
شيخه: والله خله يقصها ويبط هالبطن مرة وحده والله اتعذب انا على حساب اخوي الفاضي.. يالله باي
شمس: شبتسوين
شيخه: والله ماادري... يالله باي
بعد ماراحت شيخه عن البنات
فاطمه: مينونه هاذي تسوي أي شي.. تخلي حتى السكورتي يوصلها البيت
شمس: طبي لسانج هاذي شيخه المصباح ما تنزل نفسها لاحد علبالج مثل بعض الناس
فاطمه: عدال عدال اهي بعد ارفيجتي بس انا اعرف حق شيخو..
شمس: باين ماعرفتي شي
فاطمه: اثرينا بسكاتج ...

شيخه قعدت عند أحد الكراسي اللي بالجامعة واهي مغطية ويهها عن الشمس ولا أحد يشوف ويهها المتعور.. تبي تفكر بأي شي يقلل الألم بس ما قدرت.. قعدت تتذكر طلال يمكن يخف الألم .. لكن لا .. كل ما تذكره قلبها يدق بقوة ويزيد عليها العوار.. منبعد ذيج الليله ما لها حال.. اربع وعشرين ساعه يم المسجل والاغاني قايمه .. حتى الاغاني إلى كانت تسميها تعبانه تسمع لها .. من أيام أخوها ناصر عطاها تلفون وبطاقة كهدية على تفوقها بأول فصل جامعي.. تفكر تتصل فيه ايي ياخذها لكن اهو مشغول ..وقته اللحين بنص الدوام.. ماكو الا ابوي . . واتصلت عليه بالمكتب
بو ناصر: الو
شيخه: شهالالو الكشخه مااقدر انا .. خلاص حبيتك
بو ناصر بضحكه: ها خبله .. الا متصله فيني اليوم اكيد طريت على بالج
شيخه: انت دوم بالبال يوبا.. يوبا حبيبي.. انا تعبانه بالجامعه وابي اسالك ان تقدر تردني البيت..
بو ناصر: سلامتج ماتشوفين شر وبابوه وينه
شيخه: بابوه ماخذ امي تتحوط بالسوق ويا ام سيف (حرمه عمها)
بو ناصر: انا ما عندي سيارة خبرج من يوم طيحتي بابو اللي ياخذني ويردني .. جربي ناصر
شيخة: مو مشغول يعني
بو ناصر: حتى لو يفضي نفسه لج انتي الغالية شواخي حبيبتي ..
شيخة: انت حجتي بتصل فيه وان ناجرني ادزه عليك
بو ناصر: اوووف بسج حجي واتصلي فيه ..
شيخه: انزين انزين لا تعصب يالشيبه .. احلى شيبه والله ابو الحلول
بو ناصر: يالله عن الحجي الزايد ....
شيخه: انزين عاد والله انك مصباح .. باي
بو ناصر: في امان الله



..

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


Share


رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2005, 08:17   #2
جــروح بـدويـه
بيانات جــروح بـدويـه
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
افتراضي


سكرت شيخه عن ابوها وتوها بتتصل في اخوها الا تييها نوبه ببطنه خلتها تفقد توازنها وتمسك الكرسي من الالم .. شنو هذا مغص عجيب والله ... بس وايد يالمني .. قوت نفسها ودقت على تلفون ناصر ...
ناصر: هلا شواخي .. فاضيه ماكو شغل
شيخه واهي تتالم: ناصر... الحقني تعبانه بموت ... بطني يعورني ..
ناصر بفزع: بعد عيني شواخ وينج اللحين
شيخه: بالجامعه.. تعال ناصر تكفى والله بموت..
ناصر: سلامتج ما بيصير فيج شي.. اللحين بييج ..
سكر ناصر عن شيخه وقلبه مفزوع على اخته .. قام طلع من المكتب الا طلال بويهه ..
ناصر بمفاجاه: طلووووووووووووووول
طلال يبتسم: هلا بو بدر ..
توايهو وتحاظنوا .. وناصر نسى سالفه شيخه
ناصر: انت خسيس تدري
طلال يبتسم : ادري
ناصر: انت مو بس خسيس الا انك بقمه الخساسه .. 6 شهور يالظالم مااسمع عنك شي.. وين قلت الخيرة يا بو نواف ..
طلال: لا يا ناصر والله انت بالقلب قبل العين بس مشاغل الدنيا وانا انضميت للشرطه من جم من شهر وانشغلت بالدورات وغيره ..
ناصر: ايييه.. والله دنيا.. شخبارك بعد
طلال يتنهد: ااااااااااه ... بخير ان استثنيت روحي المتعذبه وقلبي المنكوي..
ناصر يربت على جتف طلال: هونها واتهون.. مالهمش بالطيب
طلال: يا قلبي ياطيب.. الا وين رايح مسرع
ناصر تذكر: اااااااااااه نسيت .. شواخ حبيبتي متصله فيني تعبانه بالجامعه
طلال من انذكر اسم شيخه تذكر الليالي اللي انحرم من النوم واهو يفكر فيها: سلامتها الشيخه عسى ما شر
ناصر: ماادري جايد عليها بطنها وبروح اخذها ... تخاويني
طلال بغى يروح بس : لا ما بروح اخاف ما تاخذ راحتها وياي ..
ناصر: بالعكس ابيك اتيي وياي لاني شوي مشغول يمكن اقطها المستشفى وانت تظل وياها.. ليما تخلص .. مااحب تقعد بمكان لحالها ..
طلال تردد لكن: اوكيه بس ابيك ترد لنا لان ما عندي سيارة انا هني بالنزهة ويا الربع وراحوا عني..
ناصر: افا عليك فالك طيب يا بن ظاحي ..

وراحوا ناصر وطلال لشيخه اللي حالتها كل ما اايي لها تنقلب من سيئ الى أسوء واهي تمشي عشان يخف الالم عليها .. يوم وصل ناصر لعند باب الجامعه ما شاف احد .. اتصل فيها
شيخه: ها ناصر وصلت
ناصر: أي انا هني وينج انتي..
شيخة: كاني ... اللحين يايتك..
ناصر: اوكيه ..
سكر عنها ...
طلال: وينها ..
ناصر بخوف: بتي اللحين .. ماادري اشفيها .. أهي صج ما تاكل شي من ايام بس شكلها وايد تعبت اليوم..
طلال: خير ان شالله ..
ناصر: الله يسمع منك ..
وعلى اخر كلمه التفت طلال من الدريشه وشاف وكانه خيال شيخه .. تاكد لان ناصر طلع لها .. قعد يتكلم وياها بجم كلمه واهو يمسكها بحنان خلاه يشتاق لنوفو ومرووو .. من زمان ما شافهن..
ناصر: علامج حبيبتي شواخ فيج شي
شيخه تمسك بيد ناصر: نصور جبدي شابه علي ماادري اشفيني لايكون بموت توني شباب
ناصر: ههههههه الله يهداج يمكن حارج ولا شي بس وقلتي بتموتين ..
شيخه: لا نصور السالفه جايده مااقدر ... والله احس روحي بختنق من كثر العوار
ناصر يخفف دمه: انزين ما رحتي الحمام شي ماشيات
شيخه: اووووووووووه نصور حلاتك والله حزتك هاذي تستخف بدمك
ناصر:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يالله جدامي ..
راحت شيخه تفتح الباب الجدماني ولانه عليه معتم ما شافت اللي قاعد اول ما فتحت االباب انصدمت بطلال.. وظلت تطالعه بالجيب لكزس.. طلال بعد يطالعها..
ناصر: اوووووووووووه يالخيبه ما قلت لج طلول هني ويانا ..
شيخه ما تكلمت لان ويهها شب ضو والالم زاد عليها وراحت يلست بالكرسي الوراني .. طلال بعد صخ مرة وحده ولا تكلم .. ناصر ركب من بعدها واهو يمسك جنطتها اللي حذفتها عليه .. ما تدري شلون تتكلم اللحين.. اهي متعوده تثرثر ويا نصور بالسيارة واللحين طلال هني يعني نو واي..
طلال قطع الصمت: شخبارج شواخ ان شالله زينه ..
شيخه: تمام .. وانت
طلال استغرب من شيخه وكانها مو شيخه: الحمد لله الله يسلمج ...
صخوا اثنيناتهم وناصر مستغرب من شيخه .. عاده تكون هيله بالسيارة بس لايكون مستحيه من طلال .. يحليلها اختيه والله ..
شيخه العوار زاد فيها ومن زوده طلعت ااه مسموعه..
ناصر: علامج شيخو
شيخه: مااقدر ناصر... شابه علي معدتي ما ادري مصاريني .. ماادري حالتي .. قطوني باي مستشفى..
ناصر: اوكيه .. انتي بس طولي بالج .. انا قلت لج جان رحتي مكان ما مكان
شيخه بعصبيه: يووووووووووز نصور والله ما عندي بارض لكلامك ..
طلال: على قوله هل الامارات هب متفيجه
شيخه: انطم انت الثاني ادري فيكم مستانسين علي
ناصر اهني انفجر من الضحك: ههههههههههههههههههههههههههههه جانزين بس اشوف شكلك من تحت الغشوة.. ههههههههههههههههههه جنان مو.
شيخه: عساك جنون ما منه جنون...
طلال: يالله ناصر خل شيخه عنك ..
ناصر: ان شالله ...
شيخه استغربت من طلال .. يناجر ناصر عشانها ..
وصلوا المستشفى وطلع في شيخة دوده الزايده ..
شيخه: ياحسرة عمري اكو دود ببطني
ناصر:ههههههه يالخبله عادي كلنا فينا ..
شيخه: من متى فيني هالدود والله ماادري عن عمري .. يع تفكر اني كنت اكل والدود ببطني لوعه
ناصر: يالله عاد بلا مياعه بيستاصلونها منج ولا بيصير فيج شي
شيخه: شلون يستااصلونها
ناصر بتخويف: بعمليه شق بطن
شيخه: ياحسره عمري عليج يا شيخه .. دود وعمليات.. انتي شسويتي بحياتج
ناصر:هههههههههههه شيخه ههههههههههههههههههههههههه
شيخه تطالعه باحتقار: مستانس على عمرك يالكريه مو.. لكن صدقني ان مت ما بوصي بشي لك كل شي لنورة .. ويمكن طلال بعد ..
ناصر: افا عليج حبيبتي انتي ما بتموتين ان متي انتي انا من لي غيرج يام السان
شيخه بدت تبجي: نصور خايفه
ناصر: تخافين وانا وياج .. افا يا بنت بدر قويه بحقي
شيخه لمت اخوها: لا تروح نصور عني .. لين بموت بموت بحظنك
ناصر:هههههههههههه ردينا على الموت اقلج ما بيصير فيج شي
شيخه : والله بيصير فيني شي.. أحس جذي.. ترى وصيتي بتاز (ارنب) لا تذبحونه وتاكلونه ادري بامي مطافق ما تبي ارنب الا تفكر بالمجابيش.. ان مت هدوه بالشارع.. بس يمكن تصدمه سيارة.. بس خل نورة تربيه ولا تورونه مشاريو يخاف منه ..
ناصر:ههههههههههههههههههههه يا شيخه
شيخه: واللاب توب اللي شراه ابوي عطه حق نورة لانها تبي واحد بدال كمبيوترها..
ناصر: ههههههههههههههههههه وانا
شيخه: انت شنو... ما عندي اغراض حق الصبيان..
وتمت تبجي شيخه وناصر يضحك ويهدي فيها ..
يه لهم الدكتور وقال لها انها بتخضع لعمليه بعد يومين .. أي يوم السبت.. ويبونها ما تاكل الا الاشياء الباردة.. ظل الدكتور يكلمها وناصر طلع لان عنده موعد بعد نص ساعه ويا حموله سيايير يديده ..
طلال: وين رايح
ناصر: بروح ويا بابوه اللحين بييني وانت خل عندك الجيب .. عشان تاخذ شيخوه تردها البيت...
طلال دق قلبه: بس انا مادل بيتكم
ناصر: شفايده شيخو عيل.. اهي بتدلك ..
طلال: انزين ..
ناصر دق تلفونه: كاهو بابو .. يالله بامان الله
طلال: في حفظ الرحمن ...

راح ناصر عن طلال اللي ظل ويا شيخه .. شيخه ظلت لمده نص ساعه زياده عشان تهدى شوي الالام اللي فيها بالدوى.. يوم صارت احسن طلعت من الحجرة تشوف ناصر.. طلال كان يشرب ماي .. يوم شافته وقفت تطالعه.. كان بروحه .. وين راح ناصر؟؟
بس رفع طلال راسه شاف شيخه واقفه تطالعه .. راح لعندها..
طلال: خطاج السو يا شيخه المصابيح
شيخه: خطاك اللاش.. وينه ناصر
طلال: راح المكتب عنده شغل .. وانا اللي بردج البيت..
شيخه دق قلبها.. بروحي و يا طلال.. يالخيبه بستخف .باجي عقلي بيروح بهالوقت اللي بظل وياه: انزين ..يالله نمشي..
طلال: سرينا..
مشى طلال جدامها واهي وراه واهي متونسه حيل على السالفه .. الناس يطالعونهم وكانهم ريل وحرمته واهي عجبتها السالفه ولوما الطعم المر اللي بحلجها والالم الخفيف جان اهي اللحين عال العال.. بالسيارة كانت يدها بالاشرطه شريط ورى شريط .. ليما وقفت على شريط حق راشد المايد .. تشغلت اغنيه حبكم وسط الحشا سادي.. وخلتها.. بالصدفه طلعت هاذي الاغنيه المفضله عند طلال وظل يغني ويا راشد المايد .. شيخه تطالعه من تحت الغشوى .. تطالع يده وملامحه .. غرشوب والله .. وعيونه ما تبان لانها تحت النظارة .. بس وايد وسيم .. هنيا للي بتاخذك .. كرهت هالصمت اللي امبيناتهم وبدت هذرة
شيخه: ها طلال.. ناوي على الناس داخل الشرطه
طلال:هههههههههههه لا والله نيتي صافيه وانا دخلت حبا بالشي..
شيخه: الا اقول يا خسارة الكويت بيدك .. شرطي شنو مرور ولا شرطه عاديه
طلال: تو الناس . اصلا انا ما بظل شرطي بدرس اصير ضابط سلامه ولا غيره ولا بمكافحه المخدرات
شيخه : عيل ان صرت مدمنه بتجكني
طلال: الا اليخ العقال عليج ..
شيخه: مااكبر عليك عقد ... تليخني بالعقال شنو تيسه ولاادري
طلال:ههههههههههههههههههه اصلا ماكو تيسه .. اكو بقرة
شيخه بحاجب مرفوع: والله..
طلال واهو متونس على الجو: ايه .. مثل ما الحمار ماكو شي اسمه حمارة اكو شي اسمه اتان الحمار ..
شيخه: بعد
طلال: ايه .ههههه شفيج مو مصدقتني
شيخه بنص عيون: لا يكون بس تقصدني بالكلام..
طلال: ههههههههههههههههه يا شيخه اللبيب بالاشارة يفهم
شيخه: هههاااااااااااااااااااااااااا
طلال:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
سكت عنها واهي بعد سكتت عنه.. وايد يتلاعب بالحجي اوريه لكن
طلال: اشفيج رخيتي الرجاب وقعديتها..
شيخه مافهمت شقصده: لا بس افكر باللي انوعدت فيه لا تحقق لي شي ..
طلال: شنو
شيخه: اكو واحد .. يسمي نفسه اصيل لكن وعوده وعود هنود مو عرب..
طلال فهم شقصدها: انتي امري وانا تحت الطلب
شيخه: اللحين .. ِشرايك
طلال: اللحين ... مااقدر انتي اليوم امانه يوم اللي تستاذنين من ناصر انا اخذج وين ماتبين انتي ونورة
شيخه: امحق .. نورو بالسالفه يعني 50 50 .. انا ابي فول 100
طلال: ههههههههههههههههههههههههه اسف يا عزيزتي خبري اخوج قبل
شيخه: يالبخيل .. اطلع على حقيقتك
طلال: الحمد لله ما قلت شي هههههههههههههههههه
شيخه: أي والله مغشوش انت..
طلال: والنعم فيني حلاتي والله ( كان يقلد على كلامها بهالجمله )
شيخه: وييييييييييه صج ما تعرف تقلد .. اقبض السكان ووقفني عند محل بريد محترم..
طلال: توه بطنج يعورج تبين بريد؟
شيخه: الدكتور يقل لي البريد زين ..
طلال: شهالدكتور الكشخه
شيخه: والله شيخه المزايين شلون على دكتورها بعد ..
طلال:هههههههههههههههه أي والله..
دخل السوق وياها وراح عند راعي البريد .. شرى لها بريد من كل الانواع كاكاو فراوله ومانجو وحتى فانيلا.. عطاها الجيس وقبل لا يدخل السيارة وقفه واحد من الشباب اسمه فواز
فواز: اهلا بطلال بن ظاحي .. وينك يا اخينا عنا وحشتنا
طلال: كاني بالدنيا انتو وينكم ..
فواز : والله زين مني شفتك عشان اعزمك على عرس مشاري ارفيج سيف بعد جم يوم
طلال: يمكن مااقدر ايي لاني باجر برد الجهراء..
فواز : حاول انزين ... (يطالع السيارة) شعنده بالمعتم .. لا يكون حرمتك بس داخل
طلال: هاا... ايه حرمتي بالداخل ..
فواز: عرست طلال..
طلال تورط. شقول له.. بنت خالتي وياي .. فوازو مخه وصخ وبيفهم السالفه غلط: ايه حرمتي تزوجتها قبل شهرين ..
فواز: الف مبروك بو نواف الف مبروك .. منك المال ومنها العيال..
طلال: الله يخليك .. يالله من رخصتك بو راشد..
فواز: خلنا نشوفك
طلال: ان شالله مع السلامه
دخل طلال السيارة ولا يدري ان شيخه سمعت اللي قاله كله لارفيجه.. ليش طلال قال عنها انها حرمته .. هل اهو يفكر فيها بنفس الطريقه إللي اهي تفكر فيه .. يا ربي لو بس يحس فيني طلال بيذبحني ناصر.. دخل طلال واهو متلوم على عمره ليش قال جذي. فواز يعرف ناصر بعد وان قال له ناصر بيستغرب الشي اللي طلع مني .. والله حاله كله من شيخو . لو ما انها تبي بريد جان اللحين انا ما انحطيت بهالموقف البايخ ..
وطول الدرب واهم صاخين واخيرا وصلوا ..
شيخه قبل لاتطلع: ما بتدخل
طلال: بسلم على خالتيه دقيقه وبدق على احد الربع ايون ياخذوني .. خذي مفتاح السيارة
مدت شيخه يدها وطلال عطاها المفتااح... طلع من السيارة واهي بعد .. دخل داخل البيت وياها يسلم على خالته..
ام ناصر كانت قاعده بالعريش: هلا والله بطلال
طلال راح لخالته: هلا والله بام ناصر الغاليه .. شلونج
ام ناصر: ابخير الله يسلمك انت شخبارك ويا بيتكم
طلال: الحمد لله ابخير يسلمون عليكم .. وينكم قطعتونا من بعد الغاليه
ام ناصر ذكرت وضحه وحزنت: ايه الله يرحمها والله يا وليدي مشاغل الدنيا.. بس ان شالله بنكون عندكم بعد جم يوم .. (تصد لشيخه) ها يمه ان شالله احسن
شيخه: يمه أي احسن بسوون لي عمليه
ام ناصر: قال لي ناصر..خير يا بنيتي ما بيصير فيج شي.. مشاري زوج اختج صابه إلى صابج وسوى العمليه ..
شيخه: انا هذا لا تييبين لي طاريه فاله شين علي..
ام ناصر: طبي لسانج يالمايعه والله انج ما تنعطين ويه ..محاربه هالريال على شنو محد يدري
شيخه: لانه خال ومصدق روحه
ام ناصر: ثمي السانج .. هاذي مريضه وجذي
طلال:ههههههههههه يالله خالتي عن اذنج ..
ام ناصر: وين رايح .. خلك ويانا تعشى
طلال: مشكورة خالتي بس باجر الصبح برد الجهراء وانا هني ويا ربعي.. مرة ثانيه ان شالله
ام ناصر: ان شالله ..سلم لي على الكل هناك وبالخصوص قمور
طلال: يوصل خالتي .. يالله برخصتكم ..
ام ناصر تقوم واهي تحمل الدلال: مرخوص ياوليدي در بالك على حالك .. دخلت ام ناصر وظل طلال ويا شيخه .. يبي يطلع بس ما يطيع قلبه .. يبي يشوف ويهها الحسن مرة ثالثه .. مع انه مطبوع بباله بس يبي يشوفها ..
طلال: يالله في امان الله
شيخه بكل نعومه: في وداعه الله ..
راحت وياه لعند الباب واهي تخاويه بالطلعه .. وكانه من صج حرمته .. قبل لا يطلع التفت لها
طلال: شيخه
شيخه وقلبها يدق: عيونها
طلال: تسلم لي عيونج ... شيخه وريني ويهج قبل لااطلع..
شيخه انصدمت من طلب طلال.. ليش يبي يشوفها قبل لا يطلع.. بس ما ردته وارفعت الغشوى .. وبان الوجه الصبوحي .. يحليلها والله ...قمر ..غض طلال بعيونه للارض
طلال: يالله . بامان الله ... يالغاليه
شيخه واهو رايح: الله يحفظك .. يالغالي..
بس طلع طلال يو له اصحابه وشالوه وياهم وعيونه ما انشالت عن بيت خالته .. يطالع المستقبل.. الحلم الجميل.. شيخه اللي بسرعه تغلغلت بحياته ..
شيخه ظلت واقفه مكانها تستعيد اللحظات...لا .. اللي يصير وياها مع طلال له تفسير واحد بس .. الحب ما غيره ..
.


...

  رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2005, 08:20   #3
جــروح بـدويـه
بيانات جــروح بـدويـه
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
افتراضي


[color=FF0000]
الفصل الثاني ...
******************[/color]
:


قُمر بالشهر السادس بحملها .. وامبين ان الحمل يناسبها لانها صارت احلى عن قبل.. زاد وزنها وصارت متوردة والكل يمدح جمالها وشلون ان الحمل محليها .. خالد كان ولا اسعد .. يبي يبوح عن السعادة الكبيرة اللي فيه بس ما يقدر.. ندى اللي يزورها كل خميس محتلة كل افكاره.. ما يدري شنو الحل وياها .. ما يبي يتواجد وياها بكثرة عشان ما تتعلق فيه لذاك الزود .. ولا يبي انه يبتعد عن البيت لدرجة ان قُمر تحس للسالفة.. شالحل .. كان قاعد بالشركه على اخر الدوام .. يفكر بالسالفه..ما يقدر يقول لجاسم لانه صاحب موقف واحد .. ان قال لجاسم عن ندى بيحسبه انه ضعيف .. وانه للحين ما نساها والحب اللي يوجه لقُمر مجرد كلام .. بالعكس اهو يحس بالشفقة ناحيتها.. لا اكثر ولا اقل.. قُمر اهي حبيبته .. قُمر اللي يبها .. بس شالحل .. قعد يمسحه ويهه بيديه ورن تلفونه ..شاف الرقم استغرب منه..
خالد: الوو
سيف: هلوااااااات لاهل الكويت الغاليين القاطعين
خالد وكانه عرف المتصل: سيف صح
سيف: اكيد سيف من غيره يعني..
خالد: هلا بو سعيد يالغالي.. شلونك شخبارك عساك طيب
سيف: بخير الحمد لله .. اسال عنك عند اهل العلوم
خالد: منو؟
سيف: وكالة رويتر المتوحدة .. شيماء..
خالد: أيــــــــــــه .. شيماء... يعني انت عرفت بالسالفة
سيف: أي عرفت.. oh my god والله الدنيا صغيرة ومصايبها كبيرة ..
خالد: ايه والله .. عيل من توقع ان ندى .. تمرض هالمرض..
سيف: أي والله ... خالد .. انت شناوي تسوي اللحين
خالد: ااااااااااااااه ياسيف.. الافكار ماخذتني بشراع وميداف.. ما ادري.. من طرف ندى كاسرة خاطري .. ومن طرف ثاني حب حياتي قُمر .. اللي ما اقدر افكر بردة فعلها لو عرفت عن السالفة.
سيف: شرايك تخبرها .. يمكن تتفهم.
خالد: لا يا سيف.. اللي صار فينا بفينيسيا اغتال قُمر .. بس الحمد لله .. قامت مرة ثانيه وانا مو مستعد اخسرها ... حتى لو كانت ندى بتموت..
سيف: انزين يصير خير يا بو وليد .. شرايك نتقابل الليله .. وياي ناجي وشاهر بعد ..
خالد: انا هذا شاهر مااحتمله
سيف: ههههههههههه ادري واهو بعد يدري اهو ياي بس عشان يحرق قلبك
خالد: حرق الله مرعاه .. شنو هالريال ما ايوز عني يعني .. شالمفروض اسويه فيه ..
سيف: هههههههههههه يا البدوي ..
خالد: اليوم مااقدر يا سيف.. خلها لباجر .. باجر الخميس ويصير خير ..
سيف: ان شالله.. يالله فالك طيب يا بو وليد ..
خالد: تعال ... ما قلت لك ... وليد او الهنوف بالدرب..
سيف بفرحه كبيرة: لا لا ........... احلف
خالد: و رب البيت
سيف: الف الف الف بو وليد.. يتربى بعزك .. وهالله هالله باختيه ام وليد .. تراها غاليه علينا
خالد: هي هي هي هاذي حرمتي . لا تقول عنها جذي
سيف: اقلك اختيه يامعود
خالد: حتى اخوها اغار منه .. اغار عليها حتى من نفسها ..
سيف: ياويلي .. صابك سهم بنت العشيرة
خالد: أي والله ...
سيف: اخليك بو وليد .. وباجر ان شالله بيننا call
خالد: بانتظارك ... يالله تامرني بشي
سيف: سلامتك .. امنتك لله
خالد: في حفظ الرحمن
وسكر خالد عن سيف.. شكى له همه وشوي ارتاح .. راح عند ملحق الاستراحه إلى بمكتبه.. فصخ شماغه وغسل ويهه ورد لبس الشماغ تعدل شوي ومر على مكتب جاسم .. جاسم كان رافع ريله وفاصخ العقال ومتدربح بالسوالف .. وكان خالد عرف اهو يكلم منو .. دخل على هدوء.. الا بصوت جاسم واهو يتكلم
جاسم: انزين حياتي.... بس اليوم قوليها ........ اشفيج ....... لا لا ....... على شنو المستحى .... يارب الكعبه .......... ههههههههههه ...... انزين .. فارجي اللحين............ فرج الله شعري هههههههههههههههههههه يا بعد قلبي والله انتي.. احبج .. احبج .. احبج
خالد يضحك على جاسم وناويه عليه نويه: اكبشه من تحت الغطا ياهووووووووووووو
تخرع جاسم وطاحت ريله من على الطاوله والتلفون من يده بعد: العن خي......... خلود يالفايج
خالد مات من الضحك على شكل جاسم .. يحليله ولله وظل يربع بالمكتب واهو يضحك
جاسم بحمق يتكلم بالتلفون: حياتي .. انا بخليج اللحين .. ادق عليج بعدين ..بايات..
سكر االتلفون وطق خالد على ظهره: انت ماتقول لي شهالمياااااااعه .. طيحت قلبي يالفايج ..
خالد وعيونه تدمع من الضحك: هههههههههههههههههههههههههه ما قدرت ايود روحي ههههه شكلك روعه وانت متخرع هههههههههههههههههه تكفى ممكن اعيدها
جاسم واهو يتغشمر على صوت خالد: تكفى ممكن اعيدها... انت من صجك.. انا وين كنت وانت وين .. صج انك حاقد..
خالد: ههههههههههههههههههههههههه.. لا حاقد ولا غيره .. بالعكس .. عادي عندي .. على الاقل انا عندي حرمتيه الله لايحرمني منها حبيبتي ..
جاسم: تعايرني ياولد ابراهيم.. مافيك خير والله
خالد: هههههه يالله عاد .. من صجك انت زعلان .. قوم خلنا نرد البيت اليوم ..
جاسم زعلان: مو رايح مكان وياك... بقعد هن
خالد: الله يا بو محمد ترفض طلبي.. وانا ارفيجك
جاسم: تعايرني بحرمتك ...
خالد: يالله زين .. لااصفقك اللحين .. ههههههههههه .. قوم نروح لخليل ونسحبه ويانا .. تراه هالك روحه بالشغل.. وما نشوفه بالبيت كله ويا عياله ..
جاسم: صج .. قوم بس لا تلزق فيني .. مااشتهيك
خالد يلم عمه: الله جسووووووووووم كل هالحلا وما تشتهيني
جاسم يبتسم: الله عليك حلا... اقلب ويهك زين
خالد : هههههههههههههههههههه
وراحوا خالد ويا جاسم لمكتب خليل... خليل ماكان يشتغل.. كان يسمع اغنيه الحفل لعبد الرب ادريس.. وتذكر وضحه... الله يالدنيا.. 6 شهور مضن من ماتت وضحه وانا احسها اليوم توها متوفيه .. الله يا وضحة .. شلون هنت عليج تخليني وتروحين .. حبيبتي وضحه .. سالت دمعه الم على خد خليل .. شلون الدنيا جذي تظلم من بعد فقد الاحبه . .صج الحياة تستمر .. والقلب يظل يدق .. بس الروح تموت.. والخيال ينقتل.. والرغبه بالحياه تقل.. ااااااااه يا وضحه..
دخل خالد وجاسم على خليل بهيله : ياااااااااااااهووووووووووووووو خليل
انتبه خليل واهو يمسح دمعته: هلا هلا بالشبيبه ..
خالد وجاسم شافوا خليل بس ما علقوا... للحين ما نسى وضحه..
خليل: شعليه هالهيله كلها .. رايحين سباق ولا ماراثون
جاسم: رايحين للي احلى..للبيت.. اليوم الاربعاء
خليل: خير ياطير.. قبل الاربعاء حلو ايام المدارس..
خالد:هههههههههههه خليل تذكر القصيده اللي كتبتها عن الاربعاء
خليل واهو يضحك: ههههه والله خوش قصيده شنو اقول فيها .. يالاربعا هل
جاسم:
هلي يا مدامع الفرحه هلي .. الاربعاء حبيب القلب جانه
اخر يوم بالدوام المدرسي ... ما ايجي الا وكل واحد الله عانه
تعب ولويه السبت والاحد ونصه الاثنيين .. ولا حر يوم ثلاثائنه
هذا يوم مبارك .. يوم النحشه من المدار س.. المراكض بالهده والفلته فلتانه
لا مدير علينا .. وعلى استاذ يراقبنا .. والناس تشبع بهاليوم ما عادت يوعانه

خليل يكمل:
ماكو الا خليل الاقشر.. يكره هاليوم .. لانه يوم التعبانه
اللي ينطرها كل يوم بحر الشمس.. اللي كل الناس تكون بوقتها نعسانه
تطلع له من سيارتها .. تناظره .. وتصد عنه .. ويا خيبتها الوجعانه
كل من يحب الاربعا.. الا اهو .. من يوم عرفها.. الميعانه ..
الله عانه وداس على قلبه عشان الراحه .. وعشان ظهيرة الاربعا الريعانه
يخم السفرة ويقوم ... يقط اللحاف .. ومن غير ما يغير هدومه .. يطيح كانه
جبل.. يهز الفراش .. والمخده من بين اياده هربانه
وينج عنه ... ما تقدرين .. يفغصج امبين اياديه وما يهدج الا باللعانه
ليما تغشي عيونه وينام ... ويخلي الدنيا كلها .. لغيانه زعلانه

ثلاثتهم بدو يقصدون: وهلي يا مدامع الفرحه هلي... الاربعا حبيب القلوب جانه
ونقعوا من الضحك على بعض... خليل كانت له سوالفه بالشعر.. سلس .. محد يغلبه .. على كل شي يقصد .. على الغيم ولا على الفقع ولا على الحر .. البطيخ ..ألبصل..

جاسم: انا للحين ماعرفت منهي اللي كنت تروح توقف لها كل يوم اربعا تحارسها ليما ترد البيت؟
خليل: ولا بتعرف بعد ..
خالد: تذكر خليل يوم توقفنا انا وعبيد وجاسم ورحت انت تشتري لها بريد
خليل: ذاب البريد ولا يات اهي
جاسم: ليشي يا ترى ذاك اليوم ما كان من عوايدها ما تطلع..
خليل واهو يمشي عنهم: لانها سافرت
خالد وجاسم استغربوا منه وخالد ساله: شدراك انت..
خليل بمكر يلم اغراضه: مو شغلك
جاسم واهو يقعد: افا بو ابراهيم ما بتقول لنا ..
خليل: والله كيفي.. اكبر واخبر عنكم ..
خالد: اوهوووووووو كل كلمه والثانيه اكبر عنكم اكبر عنكم..
خليل: وانت شحارك .. يالله بسرعه نرد البيت..عنودتي حبوبتي تنتظرني بالبيت..
جاسم: بس اهي
خليل من دون وعي : وحتى وضحه اليوم وعدتها ب....................
سكت خليل... وخالد وجاسم بعد سكتوا.. تكر خليل كل يوم اربعا اهو يشتري لوضحه حلاوة بلعوم من عند دكان صغير يفتح ... نسى هالشي طول ال6 شهور اللي مضن واليوم على غير العوايد تذكر.. ليش.. قعد مكانه واهو يتنهد... مغمض عيونه .. ليش يبت الالم لنفسي... ليش ..

خالد: الله يرحمها ويغمد روحها الجنه .. يالله خليل قوم
خليل: روحو انتو .. انا بيي بعدين
جاسم يبي يثير خليل: ايه ايه خلود صج انك اثول.. اللحين زين منا حصلنا العنود وابراهيممو لحالهم تقعد تعزم لي في خليلوو
خليل: الا تخسي تتحرك من المكتب
خالد وجاسم انحاشوا من المكتب الاسرع يرد البيت وياخذ اليهال وخليل وراهم واهم طايرين بالممرات اللي يشوفهم ما يقول رياييل وهيبه .. ابد ..
بو خليل طلع لهم من المكتب واهم يركضون: شعليه هالهيله ..
خالد وجاسم ركبوا بالمصعد وخليل على الدري...
بو خليل راح للسكرتيرة اللي منصدمه من الرياييل: منو كانو هاذيلا
السكرتيرة: الاستاز خالد والاستاز خليل والاستاز جاسم كمان.
بو خليل باندهاش: خليل معاهم؟؟
السكرتيرة: ايه استاز بن ضاحي ..
بو خليل يكلم نفسه: لاحول الله .. أستخفوا ...
لكن بو خليل ابتسم بينه وبين نفسه .. واخيرا خليل طلع من قوقعته.. ولو انها يات متاخرة .. بس الحمد لله ...
بالبيت مريم وقُمر كانن عند عيال خليل بنفس هذا الوقت.. يوكلونهم ويسبحونهم ويزهبونهم لييه ابوهم..
مريم تحمل ابراهيم فوق: يحليله برهوووووووومي الله عليه بطل .. بس ثقيل هههههههه
قُمر حامله العنود واهي يالسه على الكرسي: مو احلى عن عنودتي حبوبتي يحليلها فديتها
مريم واهي توقف ابراهيم على ريله واهي ماسكته: ماتتحدى.. شوفي السمارة بن ضاحي ويعلي اموت فيه هالشقردي .. ( وتلمه بقو واهو يضحك عليها ).. لو الود ودي اكله يحليله كاكاو
قُمر: هههههههههه يالخبله خليه شوي شوي عليه ياهل ..
مريم: خلي عندج انتي هالكريهه .. مالت عليها .. يا عزم حلوة ..
قُمر: وه وه وه على عنودتي قُمر 14 يعلني فداها ماايبها هالمتين بوتمبه الاسمراني
ابراهيم كان يضحك على شكل قُمر : يحليله والله ههههههههههههههههه
مريوم: قول لها .. انتي يع... قُمر يع..
قُمر: الا انتي اليع .. يالخبصه ..قولها لها برهوم.. مريوم حماله هههههههههههه
مريم تشل الدب اللي على الارض : ما حماله الا انتي ..
واهي تقط الدب على قُمر دخل خالد وجاسم الدار
خالد بمرح: مريم ووجع بيدج تشلينها شهر ...
قُمر بدلال: ايه حبيبي شوفها هاذي الخبصه تقول لي حماله
مريم: ايا الجذوووووب .. انتي ما تقولي لي من وين متعلمه هالجذب
قُمر لخالد: خالد شوفها
راح خالد ويلس عند قُمر: شوفي مريوموو.. جوزي عن حرمتي وحياتي لا بالعقال اليخج اللحين ليما تشبعين
مريم: يعني عادي تقول لي حماله ؟
خالد: ايه عادي.. شنو قالت لج .. بالعكس هاذي مجامله .. مو حياتي
قُمر تضحك: ايه حياتي ..
خالد: سمعتي .. قلبي وجهج والله ما تعرفين لخفه الدم
مريم تقلد على بحه صوت خالد: ما تعرفين لخفه الدم .. اصلا مرتك هاذي هاذي.. القزمه اكو فيها خفه دم .
قُمر: الا كل خفه الدم اللي بالعالم اكو فيني .. انتي شدراج همج الحفاضات
جاسم: يا عيـــــنــي
مريم: جسوم وجهد .. ويا قمووور اشوفك
جاسم: والله انا لا وياج ولا وياها .. انا ويا هالشيخ ... يحليلك برهومتي تعال هني
ابراهيم : ياااااااااااه ياااااااااه اااااااغ
جاسم: يااااااااه ياغ.. الا قول يعععععععع عنوده يععععععع
مريم: هاهاهاهاهااهاي 1 صفر.. ورونا اللي عندكم
خالد للعنود: ويه يعلني اموت وانا اتفدى فيها .. ذي عسل.. ذي حلاو .. ذي كيك
اخذ خالد يد العنود وحطاها بحلجه واهي تضحك
قُمر: احم احم ...
مريم: هههههههههههههههاي تغار القزمه
جاسم: خلها.. كل حرمه تغار على زوجها .. (يوجه كلامه لقُمر) بس يا قُمر الناس تغار من اللي احلى عنج لكن هاذي الكريهه الكل احلى عنها
قُمر تلم عنوده عندها: ولا كلمه جسوم.. حبيبتي هاذي والله احلى عن هالمتين اللي بحضنك

جاسم يوقف ابراهيم : تكلمين منو. البطل .. البطل .. (يكلم ابراهيم) البطل .. تكلمك يا بطل .. اقلك هفها بطراق.. طراق... أي حبيبي اطراق ...
ابراهيم يتراقص بيدين جاسم والجو ولا احلى.. ليما انطق الباب
قُمر واهي تغطي شعرها: ارحب بو العيال..
خليل يدخل : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
خالد وجاسم يضحكون عليه
خليل: ما تستحون يا يالمهابيل.. تتركضون وتخلوني اركض وياكم ولا كاني ريال جبير بالعمر وعنده قُمرين
خالد: احم احم .. ألسما ما تحمل الا قُمر واحد .. (يطالع قُمر ) يعلني فداه ..
قُمر استحت ومريم تكلمت: وييييييييييه .. هاذي بالاسم بس .. والله عن الحلا.. يعلني فداه برهوممي البطل .. ايه بطل ..
قعد خليل على الارض.. واهو يسحب ولده: يحليله والله البطل.. قولها الا بصل.. ايه بصل. اهوازي انت.. تبي بصل.. هههههههههههههههههههه
العنود بس سمعت حس ابوها تمت تحوس وتلوس بحظن قُمر
قُمر: يحليلها والله هههههههههههه تعرف حس ابوها ..
خالد ياخذها من حظن قُمر: يا بعد قلبي والله العنود .. قولي حس عموه مو حس بابا..اغووووو بابا
العنود تمت تقوم وتقعد بحظن خالد: اااااااح .. اح
خالد : هههههههههههههههههههههههيو احووو على قلبج يا حياتي ...
خليل: جيب البنت الله ياخذ بليسك والله انها وحشتني حيل.. حبيبه ابوها
خالد: سم
حمل خليل البنت واهو يسمي: بسم الله الرحمن الرحيم ... يا بعد قلبي الحلاو ... ياه .. انتي كله خفيفه .. أكلي بابا.. اكلي حلاو.. اكلي فستق.. اكلي مجبوس.. هههههههههه يا عيني عليج
خالد : الله عليها العنود ..
دخلت ام خليل عليهم : وصلتوا يا عيال
خليل: ايه وصلنا حياتي امي .. شخبارج اليوم
ام خليل بتعب وحزن: الحمد لله.. عايشه ..
اكثر من تاثر بوفاه وضحه من الحريم اهي ام خليل لان وضحه كانت عزيزة عليها حيل..
خالد قام لامه وباسها على راسها: شلونج يالغاليه .. انشالله صبحتي بخير..
ام خليل: الحمد لله .. وينه ابوكم .. ما جه وياكم ..
خالد يطالع جاسم: ااه يمه .. يوبا.. ايه للحين بالمكتب..
خليل: ماعليج منه .. ما تقول لها يا الشقردي انت وهذا المطفوق شسويتو اليوم.
ام خليل: يا سواد ليلكم شسويتو..
جاسم: ولا شي يمه غير ان خليل تم يراكض بالمكتب وحنا نحاول نوقفه .. وبس..
خليل: ايا المقاريد انا اللي اركض ولا انتوا المخابيل اثنيناتكم يمه ميانين عيالج
ام خليل تمسك جاسم من كم دشداشته: انتوا ماتقولون لي شهالحركات .. ما كبرتوا للحين ولا شنو؟
جاسم يفلت من يد ام خليل: مو انا يمه كله خالد .. أهو اللي يحدني على هالحركات..
خالد : انا يالجذوب
جاسم: هيه شنو جذوب انت.. مو انت اللي قلت اللي يلحق على العنود وابراهيم اول شي اهو البيضه الزاهبه
قُمر ومريم يضحكون...
خالد: بيضه بعينك يالدب .. لكن اوريك يا مصطول الحريم
جاسم: هااااااااه لا تغلط
خليل: هههههههههههه اتنيح عنكم احسن لي ..
خالد وقف يم جاسم وكانهم ردوا يهال جدام امهم: لا تخليني اعلم اللحين انت شنو كنت تسوي بالمكتب يوم ادخل عليك
جاسم: ولا تخليني اعلم منو اللي ركن سيارته ببارك المعوقين
خالد بدهشه: منوو؟
جاسم: من غيرك يعني .. ان شالله يجكونك بمخالفه
خالد: صج ما تعرف تهدد يا عمي .. روح تعلم وبعدين تعال انزين يا مصطول الحريم
جاسم: لا تقول جذي يا خالد..
ام خليل بظيج: الظاهر ان ماكو حشمه لي وانا اللي واقفه امبيناتكم
خالد تنبه لامه: انتي الحشمه والشرف كله Error! Bookmark not defined. مو انت يا معدوم الضمير
جاسم يغني : انا معدوم ضمير.. اول شي مصطول واللحين معدوم.. اقول انا مالي قعده وياك مرة ثانيه
خالد: الباب يسع ناقه
جاسم فاج عيونه على اخر: هااا... ان شالله .. يصير خير يا بو وليد.. عن اذنكم
خليل قام يسحب جاسم: الله يا بو محمد شعليك من هاذا العيل اسمع كلام الاكبر منك واقعد
جاسم بدلع: لا انا مالي قعده وياكم خلاص.. من يوم طلعت معدوم ومصطول ..
خالد واهو لام امه: زيدهن يا اخي .. سولفجي الحريم
جاسم: الله ... بعد سولفجي .. مع السلامه
خالد: الله يسلمك... صك الباب من وراك
خليل: الله عليك يا خالد .. اشفيك ما تسكت..
وجاسم من صج زعل وطلع من البيت وخالد واقف مكانه ..
قُمر: من صجه زعل
مريم: اكيد وين ما يزعل الواحد من كلام مثل كلامك يا خالد
خالد بابتسامه ثقه: انتي مالج شغلل.. هاذا جسوم اللي مسوني وانا الللي مسويه واللحين بيرد عشان يرد علي..
مريم تحمل ابراهيم وتقوم: لا مااظن .. وايد زعلته بكلماتك الجارحه
خالد: الجارحه عيونج.. بتعلموني في جسوم
ام خليل تباعد يد خالد: صج انك جليل حيا .. جذي اتسوي ويا عمك .. انت ناسي انه عمك ولا شنو
خالد: هههههههههههه علامكم كلكم .. اقلكم بيرد اللحين
قُمر من صج حطت بخاطرها على خالد .. اول مرة تطلع منه هالحركات..
ام خليل واهي تطلع منا لدار: بروح اشوف العشا شصار فيه ..
مريم تخلي ابراهيم عند ابوه: نطريني يمه وياج .
قُمر بزعل: لا خلج مريم انا بروح لها..
قامت قُمر تمشي عن خالد من دون ما تعطيه ويه .. خالد حس لها زعلانه .. بس ابتسم لها .. اهي اكيد مصدومه من اللي صار ويا خليل.. قُمر ما تعودت من خالد وجاسم انهم يتناجرون جدامها وانصدمت يوم شافت جاسم زعلان.. اهو عمره ما يزعل من شي.. طافت من جدام خالد ومسك يدها..
خالد: علامج..
قُمر من دون ما تطالعه: سلامتك بروح لعمتي ..
خالد: انزين طالعيني شوي
قُمر رفعت عيونها من غير نفس: امر..
خالد بنعومه تطيح الطير من السماا: ما يامر عليج عدو... بس ما قلت لج احبج اليوم
قُمر شبت خدودها من الكلمه.. لكن على منو يا شيخ المزايين وبكل قسوة: حبتك العافيه ..
راحت قُمر تفتح الباب اللي انفتح بالقو .. من يا ترى.؟؟ جاسم .. انهد على خالد يمسكه من ياقه الدشداشه: انا مصطول الحريم يا المتيح .. انا المصطول يالبايح يالباهت .. اوريك
وقعد يجبي على خالد وخالد يضحك وخليل خل العيال عنه واهو يبي يباعد امبيناتهم .. قُمر واقفه مكانها مندهشه من اللي يصير.. مريم الوضع عادي عندها..اخذت العيال بعيد عن المضارب وظلوا خليل وخالد وجاسم يتناجرون ويتخانقون ولا احد لهم ..
مريم واهي تسحب قُمر لبرع: يالله نروح نشوف امي
قُمر باندهاش: نروح .. وهاذولي ؟
مريم والدمعه بعيونها: مافيهم شي.. ردينا مثل قبل.. مثل قبل..
قُمر تعجبت من مريم وطلعت وياها .. اشفيها مريم تبجي .. تبجي واهي فرحانه .. نزلت مريم بسرعه وقُمر ظلت تمشي على هونها .. والله اليوم العايله على غير عوايدها .. خالد اليوم مستوي ياهل وجاسم ايهل منه .. مريم تبجي شوي وتضحك شوي .. عمتي اليوم قامت عن فراشها وخليل يتغشمر.........ز انتبهت ووقفت مكانها.. خليل يتغشمر .. خليل يتناجر وياهم مثل قبل.. قبل لا تموت وضحه ... ابتسمت قُمر .. الحمد لله رب العالمين .. رد خليل لنا .. رد خليل القبلي .. الله يرحمج يا وضحه.. كله من فضل الله يالغاليه الحمد لله رب العالمين .. نزلت قُمر وراحت المطبخ ..
رد بو خليل من بعدهم ب45 دقيقة .. وكانوا كلهم بالمطبخ.. والغنا قايم على حده..خليل كان اللي يغني وخالد وجاسم يطقون وقُمر ومريم الكورس
خليل: في حياتك يا ولدي امراتن .. عيناها سبحان المعبود ..
خالد وجاسم وقُمر ومريم: ترا را رم
خليل: وفي حياتك يا ولدي امراتن .. عيناها سبحان المعبود .. فمها مرسوم كالعنقود ...
خالد: عرفتها عرفتها.. هاذي قُمر سماي ..
قُمر تبتسم بحرج
جاسم: من قال .. هاذي لولوتي الغاليه
ام خليل: عيب عليك .. البنت للحين ما تزوجتك
جاسم بثقه انا اصلا تزوجتها من زماااااااااااان .. قبل لا تروحون لها ..
ام خليل ترفع له المغرف: ايا جليل الحيا ...
جاسم يروح ورى خالد وخالد: يمه .. اشفيج .. متزوجها زواج عذري
ام خليل: زواج شنووووووووووو
خليل: ههههههههههه يمه زواج عذري يعني .. عين عذاري اللي بالبحرين ههههههههه
ام خليل: شكو عين عذاري الحين
مريم: هههههههه يمه هاذا اللي يشرب مايه يتزوج
ام خليل: اول مرة نسمع بعد ..
مريم: ايه يمه هاذي الموضه ..
خليل: اقلج يمه .. لو احد غير ابوي شاربه لج زواجج من ابوي زواج غير حقيقي
ام خليل تروح لخليل: انت ماتيوز عن هالكلام .. ماادري من وين تطلع هالسوالف البطاليه ..
خالد: من خشمه
جاسم: هههههههههههههه من شواربه...
خليل: جب يالمسطول
جاسم راحت ضحكته: شفت خلووود ..
خالد: ههههههههههههه قُمر حياتي انقذيني ..
راح خالد عند قُمر اللي كانت تسوي السلطه: كل شي ولا بو وليد
مريم : يا عيني على التدليع ..
خليل يكلم مريم: كل حرمه لها الحق انها تدلع ريلها ..
مريم انتبهت لكلام خليل.. وكمل لها: مو انها تجافيه وتعافيه ...
سكن المكان .. الكل يطالع خليل اللي عيونه كانت مثبته على مريم المصدومه .. مستحيل.. خليل اللي يقول لي هالكلام.. مو أي احد ثاني .. خليل.. خليل نظرته كانت نظره مختلطه بالحزن والغضب والحنيه .. اهو ساكت عن موضوعها ويا سعود من فترة ليما يلقى الوقت المناسب .. ما كان مخطط انه يفتح الموضوع معاها ويا الكل .. بس الظروف شاءت وما لقى الا خالد وقُمر ومعاملتهم لبعض الباب انه يفتح الموضوع.. مريم ما تكلمت .. غير هالكلمه: عن اذنكم ..
طلعت من المطبخ واهي تبجي.. تركض على الدري .. وبو خليل كان نازل من فوق
بو خليل: هلا والله ببنت ابوها..
مريم واهي تبجي : عن اذنك يوبا مستعيله ..
راحت مريم عن ابوها اللي وقف واهو منصدم على بنته .. علامها وكانها تبجي ..

اممممممممممم



يا ترى شراح يصير.. امبين مريم واخوها .؟؟؟؟





..

  رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2005, 08:22   #4
جــروح بـدويـه
بيانات جــروح بـدويـه
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
افتراضي


الجزء الخامس عشر
*********************





مريم دخلت دارها واهي تبجي بحر قلبها .. لا مستحيل.. شلون جذي.. ليش اخوها الغالي بو الغاليين اللي اهي ضحت بكل احلام البنت عشانها قال لها هالكلام والم قلبها وروحها وحسسها انها غلطانه باللي يصير.. وانها اهي السبب وانها غلطانه بكل اللي تسويه .. لا يا دنيا حرااام
اما خليل فمن قامت مريم سرع ورراها ايكلمها .. بس تخاذل باخر الوقت انه يدخل الدار ووقف مكانه يحاول انه يمسك نفسه او انه يجهز كلام عشان ايقوله لمريم ويخليها تقتنع به وما تمشي بكلام خلافه ..
ذكر ربه وقوى نفسه وراح لها ..
مريم حست انه خليل ولكن ما ردت
خليل من ورى الباب: حبيبتي مريوووم... طلبتج يا حبيبتي .. فجي لي الباب.. ابي اتكلم وياج ..
مريم تمت تبجي بغزارة وعمق اكبر .. بس كابرت وفتحت له الباب
خليل شافها واهي عافسه ويهها واهي تبجي وشكله يفطر قلب اي واحد ايشوفه .. بنظرة عتب اشبه بنظرات الاطفال قابلته وراحت عنه لوين ما سريرها وارتمت عليه وهي تحظن شي عندها..
خليل وقف عند الباب وما يدري ليه حس ان الوقت عاد به لعشر سنين قبل ليما مريم تزعل واهو يراضيها او يطيب خاطرها .. دخل وصكر الباب من وراه وراح لعند طرف السرير وقبل لا ييلس انتبه لصورة .. صورة ماكانت بتبان لو ماكان نوع من الاضاءة عليها.. كانت صورة وضحه بدار مريم .. وما يدري ليه حس ان وضحه متواجده معاه بهذا الوقت تسانده وتساعده انه يعيد الامور على احوالها كلها ..
تنهد ويلس على طرف السرير وبدى كلامه ..
خليل بصوت ملائكي وساحر: .. زعلانه انتي؟؟
مريم ما تكلمت وزادت نوحتها..
خليل: هههه .. زعلانه من بابا خي..؟
التفت لها واهو يبتسم واهي رفعت راسها له وبعدها بنفس النظرة وهزت راسها..
خليل: ههههههههههههههههههه ... مريم تذكرين قبل.. ليما كنا نروح العزب ويا ابوي وخالد وجاسم ياذونج وانتي بعدين تالجين لي.. وتخليني احل المشاكل .. حتى لو انتهت بالمطاقق..
مريم تحيرت ليه اخوها يتكلم معاها بهالذكريات..
خليل وكانه تعمق بالذكريات اكثر واكثر: وتذكرين بعد ليما كنت اطق خالد وجاسم واهم ايزعلون علي ليش اني ادافع عنج حتى لو كنتي انتي الفلطانه؟؟
مريم هزت راسها وللحين محتارة!!
خليل وعبرته بعينه..: هالمرة انا اللي زعلتج .. وانا اللي بجيتج .. وقولي لي.. عطيني حل .. اطق روحي.. والا ايلس اشوف دموعج اللي مثل الخناجر تطعن بالخفوق ولا تستحملها ..
مريم انصدمت.. فجت عينها وثمها وما شافت روحها الى عند ريل اخوها واهي تبجي بحر قلبها ..
مريم: لا يا بعد الخلان لا.. لا يا تاج راسنه وعزتنه وعزوتنه يا بو ابراهيم .. ما عاش اللي يطقج ويبجيك ولا يحمل خاطرك بالحزن والهم.. دلني عليه خلني اشفي دمي به .. لا ياخوي مو انت اللي تزعل ولا انت اللي تحمل بقلبك ..كلنا فدوة تحت رجلك يالغالي..
خليل ما خلاها اكثر ورفعهها عشان تيلس حذاله ويسكتها لانه بهالكلام زود من وتيرة بجاها وما حب انه يطول عليها الحزن ..
خليل وهو يمسك يد الريامي: لا يا ريم الفلا.. انا ما بخاطري شي الا عشقي وهيامي بج وعدم احتمالي لكونج تتعذبين وانا سبب او طرف من اطراف عذابج.. انتي علبالج ما دري بحالج .. ناسيج ولا حاقرج.. (قام خليل) انا ذاك اليوم كنت راد متاخر من المكتب ولقيتج لحالج بدار اليهال تبجين وتقولين كلام فز خاطري ونبض قلبي عليه وبجاني لي مطلع الشمس.. (التفت لها بعد ما وصل لنور وضحه) ... انتي قلتي انج راس تدوسين على احلامج ورغبتج انج تكونين ام عشان العيال.. عشاني انا ماكون وحيد .. ولا انج تفرحين بحزني ولوعتي بفرقى الغاليه .. صح ولا لاء..
مريم هاجت بها الهموم .. كيف سمعت اخوها او كيف قالت مثل هالكلام واهي حالفه على عمرها انها ما تقرب سعود عشان اخوها.. كيف خانتها نفسها وخلتها تتكلم واهي مقتنعه بهالكلام.. والطريقه اللي قالها خليل فيها خلتها تحس انها منافقه وانها مو على قد وعودها ولا كلمتها ..

خليل وكانه حس فيها: يا مريم .. انا ما قلت لج هالكلام عشان تيلسين تعاتبين نفسج ولا اني اعاتبج .. لا يا الغاليه ... انا ابيج تشوفين حياتج.. والعمر شارد ولا ينتظر احد .. ومثل ما تعرفين .. سعود ما هو بطالب الفراق ابدا .. الا اهو قاعد ينتظرج ويتحسر على كل دقيقه تمر بلياج واهو يحبج ويعزج .. ويعز على اخوج يالغاليه انه يفرق بين قلبين .. بالحب وعش المحبه ما ثبتوا ولا تدفوابجناحات بعض..

لا اراديا مريم تفدت سعود بقلبها وقالت: اويلاه من الفراق بين حبيبين.. تشعل الخفوق وتحرق الدم وهو بالعرووق جاري..

مريم وبعد مافهمت اخوها: والمطلوب يا الغالي مني .. امرني .. وانا حاظرتن لك ..
خليل ابتسم لها ومد يده وهو يمشي من ناحيتها .. طلع تلفون من جيبه وعطاها اياااه.. : سمي يالغاليه .. رقمه محفوظ باسمه .. واخر الاسم حرف الام.. اللي اهو حرفج يالمزوون.. اتصلي فيه .. طيبي خاطره .. تراها مده طويله وانتي مباعده عنه.. واهو ما يدري عن هوا دارج ..
مريم وكانها خافت او تحسبت: اذا ما رضى.. شسوي؟
خليل : اممممممممم... نروح الريميثيه ونهجم عليه هناك ونقطج عنده..
مريم فجت ثمها: هاااا.. اثاريني رخيصه عندك يا بو ابراهيم
خليل: والله السالفه مو سالفه رخص الا انج مثقله علي وعيالي صارو ما يعرفوني والسبه انتي يعني استحي على وجهج وطسي ببقعه لريلج .. سامعه..
مريم: هاااا
خليل لمها واهو يضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا بعد الخلان يا ريم الفلا .. احبج اختي والله احبج.. ( شالها عن صدره) يا بعد عمري انتي والله .. انتي الغلا وانتي الحلا وانتي الرووح.. ويا فرحتي لو تكملين فرحتي بابتسامه منج ..
مريم واهي تكابر بلا ابتسامات..
خليل يتحداها: ابتسمي يالله .. لا اليخج بالعقال ..
مريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه .
خليل: يا بعد عمري والله .. ياي احب ضحكات الحريم ترد الروح
مريم: يا بعد عمري .ههههههههههههههههههههههه
ضحكوا الاثنين ومسحو الدمعات اللي مرت امبيناتهم ..
خليل: يالله عيل.. ما اطول عليج .. دقي على سعود وصكريه عشان يتصل فيج ما عندي رصيد للمغازل
مريم: صج انك حيال وبخيل وتقهر الواحد ما عطني تلفونك اتصل فيه على سعودي الا وتقول لي هالكلام اقولك مابيه ولا شي وحشى ذالنه على هالتلفوون
خليل: ههههههههههههههههههههههههههه يا بعد عمري يا مريوووم .. التلفون وراعيه كلهم تحت ريلج بس لا تغازلين وايد اخاف يتعود
مريم وهي تدز اخوها عشان يطلع.. ما تدري ليه الحب انتعش في دمها وروحها ..وخلاها تصير ثايرة وتعبانه وتبي ترتاح بصوت سعود..
خليل :افا افا.. تطرديني يابنت ظاحي.. اثاري الا هاذي حركات مابيه وابي اربي عيال اخوي كله كلام
مريم واهي منحرجه: على قولتك الواحد ما يحب الا مرة وحده بحياته .. وانا حبيت ..
طالعها خليل بنظره خلت الدم كله يشرد من وجهها
مريم: ياللــــــــــــــــــه
طلع خليل واهو يضحك على اخته .. وقبل لا يمشي من عند الباب طلعت له مريم ولمته بكل حب وعاطفه تكنها وقوه في قلبها ...
غصبن عن خليل نزلن دمعاته همالي على خدوده وخلته يحس انه انسان عظيم ..
مريم بين دموعها طلعت منها كلمه ودت تقولها له من زمااان: شكرا خليل.. شكرا يا نظر عيني ..
خليل واهو يمسح على شعرها.. لا شكر على واجب
راحت مريم عنه داخل الدار وخليل وقف مكانه ومسح دمعاته واهو يضحك ويقول في خاطره .. الحمد لله رب العالمين .. رفع نظراته للسما وبنظرة عتاب.. وكانه يكلم احد ..
خليل: ارتحتي يا مال الخير والنفعه يا بعد شبدي.. ؟؟
ضحك خليل ونزل للباجين تحت .. وحمد ربه لان واخيرا المشاكل هانت عليه .. برضى مريم .. ومراضاتها ..


بس باجي الحين .. طلال وشيخه
نوفه وناصر
والاحسن والاحسن .. مطلق ومروة.. ظنكم شراح ايصير بين هالاثنين .. وكيف راح تكون العلاقه امبيناتهم .. مثل الباجيين .. ولا راح تكون اكبر واكبر


خلوكم معانا وراح تعرفون كل شي ..
..



..

  رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2005, 08:25   #5
جــروح بـدويـه
بيانات جــروح بـدويـه
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
افتراضي


الجزء السادس عشر
*********************

الفصل الاول ...
****************



مر شهر بالكامل على مصالح الحبايب .. مريم وسعود.. من كلمه حبايب اكيد فهمتوا انهم خلاص.. صاروا من اقرب الحبايب وعلى عكس هل الامارات ان الواحد ما يكلم مليجته الا يوم العرس عايله بن ظاحي ناس فري وهاي.. ههههههههههههههههههه مابي اي حساسيات بالموضوع..


نتكلم بجديه..
تصالحو مريم وسعود وصارت قصه حبهم من اقوى القصص والسوالف اللي تمر بين كلام الناس والعوايل الجبيرة بالديرة .. مريم تغيرت وصارت بنت ثانيه .. بنت مغرمه والاحلام تبان بعيونها وحتى ان قمر بدت تناظرها بنظرات حالمه الا انها سرعان ما ترد لافكارها وتضحك لانها ويا خالد احلى من العسل نفسه واحلى من الحلااا نفسه .. خالد بكبر بطن قمر كل يوم يحدد فترة ويسميها فترة السونار البن ظاحي .. ههههههههه يازعم يقعد يم قمر ويحط اذنه على بطنها ويقعد ايسولف مع البيبي اللي سماه من دون اي كلمه ثانيه الوليد.. مو وليد .. الوليد .. تعظيم وتكبير لانه راح ايكون اهم شخص بالعايله .. ظروف خالد مع ندى تتحسن من وصول سيف للديرة واهو يخاويها ويحاول يحد تواجدها بالقرب من خالد وقمر على طلب من خالد بالطبع.. بس اهو حاول يحد تواجدها بالقرب منهم وهذا كان الاتفاق..

العايلات واخيرا تجمع شملها وتلاقت مع بعضها البعض وتم الصلح بين الجميع والكل تواجد وتواعد انهم يتلاقون ببيت المزرعه بالمنطقه الجبلية وين ما يسنح للشبيبه القنص وركوب الخيل والحريم يقدرن يقعدن بره وين ما رجالهن وعيالهن موجودين ويطالعونهم..

جاسم كان محتاس وحاير بقراره انه لازم يخبر احد من اخوانه عن رغبته بانه يتقدم للولوة من جديد عشان ما تطير من يده وبان زود الانتظار لا ينفعه ولا ينفعها .. مع انه احترم تماما غياب وضحة لكن حركه خليل مع مريم اكيدا اكيدا يوم ما بتكون موجهه له من خليل بعد عشان انه يواصل حياته مثل ما لازم ايكون..

بالشارع كان الفارس المغوار مطلق يسوق سيارته بسرعه معقوله .. واخيرا تحرك عشان ايروح المزرعه وين ما العايله كلها متجمعه .. طبعا اهو سبب روحته واحد ويتمحور حول اسم واحد بس الا اوهو }{ مروة }{ .. الشوق يتدافع من نواحيه لها .. حالته اعتفست وانجلبت من بعد ما عرفها .. لسانها الطويل وغرورها الكبير سحره اكثر من اي شي ممكن يصير في حياته.. ما ظن ان في الدنيا بنت تستاهل اكثر من نظرة .. ولا محادثة تلفونية او بالاكثر.. طلعة .. بفكره البنات كانن كلهن تحت رهن اشارة الشكل والتجديد والمظاهر وان ولا بنت في العالم تستاهل الحب من جذي اهو باعد فكرة الحب والمحبه من قلبه عشان ما يتعرض لاي صدمة عاطفية قادرة انها تهيمه بفلوات الديار وتخليه مكسور الخاطر والقلب وتهزمه جدام مواجهات الحياه .. فمن جذي اهو كرس نفسه للدراسه والشهادات الكبيرة من دون الحرمان من الترفيه المستمر من قبل المتعلبات عليه على حد قوله ..
مطلق كان مختلف عن اخوانه .. محد قدر يشبه باحد من العايله فهو خليط من عمه جاسم في خفه الدم والروح.. المظهر مستوحى من ابوه .. وعينه مشابهه لعين خالد ولو ان خالد طبعا يمتلك النظرات القاتله.. لكن مطلق كان غير.. متفرد بصفاته وحركاته وافعاله .. واخوانه يتحيروون من طبايعه..
كان شعره طويل.. يوصل الى اجتوفه .. ما يلبس الا الزي الخليجي المتعارف.. وان زادت الطيه لبس ما يمكنه من الراحه.. لكن اليوم كان متغير تماما.. الهالات الزرجه تحايط عينه من بعد ماشاف مروة من اخر مرة بعزه وضحه .. كان شكلها متعذب ومن جذي ترك نفسه بالعذاب والالم .. بس عشا ن ايكون بنفس الجو معاها ..
ولا نسكت عن ست الحسن والجمال لانها اهي الثانيه تعلقت بمعاليق الفارس المغوار وقلبها يدق ويميل له يمكن اضعاف المرات اللي قلب مطلق يميل لها .. بس مروة تمتلك اللي ما عند احد ثاني.. عزة النفس والكبرياء.. ولربما هاذا القاسم المشترك ما بينها وبين مطلق..

قبل لا يوصل مطلق رن تلفونه .. وطى صوت المسجل اللي يشتغل على اغاني المطرف.. شاف الرقم لوى شفايفه جنه شايف رقم ملوع جبده .. وتحمحم عشان يتكلم بصوت عادي
مطلق بملل: الوو
الطرف الثاني: يا هلا والله براعي احلى الووو.. شلونك حياتي؟؟
مطلق في خاطره( هذي وين كانت ومن وين طالعه لي.. لايكون بس فضت لي وجايه تاذيني) ومن غير نفس جاوبها: هلا والله .. كاني بالدنيا وياج يالغاليه انتي وينج قاطعه..
الطرف الثاني: والله انا بخير ومعاك بالدنيا وثانيا انت القاطع.. يعني حتى لو انا قطعت عنك فلاني ابي احس لغلاي عندك مو عشان اني ناسيتك
مطلق في خاطره( يالباهسه .. جذابه وجايه تنصبين علي.. اوريج): الله يخليج سرسر والله انج اصيله ..
سرسر : حياتي انت والله .. الا اقولك .. سمعت اخر خبر؟؟
مطلق في خاطره( اشتغلت بالاذاعه): لا والله سمعينه يا نحله الاخبار
سرسر: في قلب مشتاااقن لك .. ووده لو يطير لك ويكون جنبك؟؟
مطلق: هههههههههههههههاي .. لعبي غيرها حياتي
سرسر: شنو حياتي .. ما العب ولا شي.. اصلا انا وايد محتاجتج يا مطلق.. انت الشي الوحيد اللي انا ماقدر اتنازل عنه بحياتي
مطلق يبتسم لانه حاس بمدى تفاهه هالبنت: قولي اللي بخاطرج سرسر.. شتبين مني ؟؟
سرسر بحمق: افا يا مطلق.. تتكلم وياي جني متصله فيك بس عشان تسوي لي خدمه .. انا والله ودي لو اتصل لك صبح وليل بس لانتفارج بس انت .....
قطعها مطلق: عن اللغوة الزايده وقوليلي .. تراني مو فاضين لج .. شتبين؟؟
سرسر بلا حيا: ابي كرت.. كرتي هذاك بيتنا صادوه .. وما قدر اتكلم وياك فيه
مطلق: علامه هالكرت اللي تتكلمين منه .. شحليله وشزينه يسرج ويسر عيون الناس
سرسر: هاا... هذا لا .. هذا سمعته مشبوهه
مطلق: هههههههههههههههههههههههههههههههههه جنج تسبين روحج..
سرسر: لا مو قصدي جذي هذا اصلا مو كرتي كرت ارفيجتي
مطلق: شهالارفيجه العجيبه .. حلوة؟؟
سرسر بحمق: هاا.. شكلك تبيها .. عاجبتك..
مطلق ببرود قلب: والله اذا حلوة.. نو بروبلم .. نتماشى ويا الموده .. والا شرايج؟؟
سرسر: اصلا انت تغيرت وصرت انسان ثاني .. قبل ما كنت تفتح وياي تحقيقات والحين احسك تفكر فيني على اني وحده خايسه وماستاهل.. تراني للحين احبك يا مطلق.
مطلق: الله يزيد المحبه بس انا محبتي عطاء فقط .. ما احب اعطي احد شي غير الحب والعاطفه
سرسر: بخل هذا يا ولد بن ظاحي
مطلق: سميه مثل ما تبين .. لكن انا اسميه ذكاء وانا مو اثول ولا مدمغ عشان ياهل ما طلعت من بطن امها اتجي وتنصب علي مثل ما انتي تحاولين تسوين يا الغاليه ..
سرسر: انت اليوم مزاجك كلش ضارب الكيج .. اخليك الحين بعدين بتصل فيك
مطلق: فكه لو ما تتصلين بعد ..
ما عطاها فرصه انها تكمل وسكره بوييها .. صج ناس ما تستحي .. لكن الشره عليك يا ولد عبد العزيز يوم انك تكلم الخمام والزبايل.. صج ما عندك حشيمه .. يطالع روحه بمنظرته باشمئزاز واهو يتوعد انه لازم ايغير نفسه .. تغير ابدي ..

وصل البطل الى المزرعه على وقت الغدى .. والحريم كانن قاعداات بدار والرجاجييل بدار ثانيه .. ومروة اللي باطه عمرها عشان بس تخدم ام سعود تتحارب ويا مريم العروس على الحلاوة من ايسوييها ومن يزهبها .. بس الكفه للاسف كانت بيد مروة لان الشيخه نوفه سوت لها من البيت احلى حلاوة يمكن الواحد يتذوقها واكتفت مريم بالاطراء على الغدى اللي اهي ما جاسته بس حطت اسمها عليه .. حطن الخدامات الاكل جدام الحريم والكل اطرى عليه ومروة ابتسمت بكل حيا وكانها اهي صج اللي مسويه الشي ونوفه تتطلعها بكل نظرة وكانها تحاول تحذيرها لكن مروة تتوسل ليها وتصد عنها نوفه بعدين ..

الكل يمكن يتسائل وين القمر..
القمر قاعده بدارها ويا ريلها اللي تعور شوي من ركوب الخيل .. اول مرة خالد يركب خيل من بعد 13 سنه وطاح من على احد الفروس وتعورت يده .. وقمر وياه تعابله وتشوف جروحه
كان قاعد واهي تحط المطهر على ركبته وكل حطه ينتفض خالد وعينه تشع شرار.. وقمر تضحك عليه
خالد: مو جذي حياتي ايعور .. تصبينه صب.. حشى مو ادمي انا حيوان
قمر: هههههههههههههههههههه محشووم يا حبيبي والله انا مو قصدي بس انت صاير لي جاهل وكل حطه وانت تنقز من مكانك.. حاسب لي ماني بفاضيه تراني متروسه بولدك .. واقل ضربه لي تعورني وتعوره..




..

  رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2005, 08:30   #6
جــروح بـدويـه
بيانات جــروح بـدويـه
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
افتراضي


الفصل الثاني ..
*****************






خالد يتنهد: ايــــــــــــــــه هنيا له السوسه .. قاعد ببطنج وحاط لي رجل على رجل ولا هو معابل ابوه .. لكن بوريج فيه ان ما ادبته وخليه يصير خوش رجال..
قمر بنظرة طفوليه: انت من صجك انك تقدر تطقه ولا تسويله شي وانه اللي تاعبه عليه؟؟
خالد ساح من هالكلمه: افا عليج والله .. الا احطه بعيوني وغمضهن ولا افتحهن ولو ان شالله صابني العما بعد ... اظل مسكر العيون بس عشان خاطرج يا اغلى الغلا..
قمر: بس عاد .. بياع حجي مثلك ما بشوف ..
خالد : هههههههههههههههههههه يحصلج انتي اصلا.. انتي اليوم اللي تفكرين فيه بواحد ثاني افتح لج ابواب الجحيم
قمر: عن هالكلام .. اللي مايسد ولا يسمن.. انا مستحيل افكر في احد غيرك .. مثل ماانت مستحيل تفكر في احد غيري..
خالد : هاهاهاهاي.. شدعوة هالثقه كلها يا ام الوليد .. انتي لا تنسين .. انا رجال.. ويحق لي بدل الوحده اربع.. وهذا حق .. والشرع ايقول جذي
قمر بنظرة فولاذيه وبحاجب مرتفع: الشرع؟؟... اوكي شيقول الشرع عن هذا..
خالد بابتسامه هبله: شنو حياتي؟؟
قمر تصب المطهر على ركبته: هذا..
خالد طفر من على الكرسي: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي..
قمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
خالد وعيونه انحمرن من زود العوار حتى انهن دمعهن شوي.: حسبي الله على بليسج.. اتغشمر يبا ممنوع اتغشمر وياج .. شنو انتي.. انتي وحش انتي.. انتي كابوس.. محد يقدر يقول لج شي الا وشبيتيها في وجهه .. حرام عليج والله حرقني..
قمر: لا والله .. والكلام اللي تقوله .. ماياثر فيني يعني.. قلبي من حجر انا .. اذا انت اي انا لا.. سامعني
قامت قمر عنه وهي شوي زعلانه منه لكن الحبيب ما خلاها .. وقام على طول وراها ..
خالد بكل نعومه واهو يكلمه واهي ما عطته ظهرها: افا عليك يالجميل.. انا .. انا اخليك واروح للغير.. قول عسى ان شالله اروح القبر برجليني .. ولا اروح للي يقطعوني بالسيوف .. ولا اخليج.. انا اصلا مني لي غيرج يا بعد هلي وعمري وطوايفي كلها
قمر تمسح دمعها نزلت من عينها: اي .. حجي.. ماقلت لك بياع حجي..
لمها خالد وبانت شكثر اقصيرة يمه..
خالد بحنيه: احبج قمور .. ولا عاد ليما اتكونين معصبه جذي.. يااااي.. اصير شي ثاني وياج .
قمر تلتفت له: لاو الله
خالد يقلد على صوتها: اي والله
قمر: يالله قوم
راحت قمر عنه الا ويسحبها خالد: على وين رايحه يابعد شبدي..

دخل مطلق البيت واهو ولا عارف شقاعد ايسوي.. اول مرة ينزل هالبيت.. كل شي غريب عليه .. ومو عارف شيسوي.. بنفس اللحظه كانت مروة طالعه من المطبخ من بعد ما ردت الاغراض مع الخدامه وكانت منزله شيلتها وشعرها الحريري منصب على جتوفها ومخلي وجهها قطعه من القمر وعيوينها العسليه تبين لون بشرتها البرونزيه .. ما حست بوجوده ابدا الا لما شافت ظلال اسود على الباب واقف.. تمت تطالعه وانصدمت من المنظر..
الاثنين تموا واقفين ويناظروون بعض.. وكانه الاثنين محتاج لهذا الموقف عشان انه يروي الشوق والحنين لكل منهم.. مروة حست ان ليالي السهر والبجي على مطلق افلحت وكاهو الله جابه لها لعند الدار .. مع انها كانت محبطه شوي لانه ما جه مع الكل الا انها الحين مغتبطه وحاسه عمرها بتطير من زود الفرحه .. ومطلق.. شاقول عن مطلق اللي ترفرفت عيونه ونظراته من هالجمال وهالكائن الجميل الواقف جدامه.. سرعان ما مروة انتهبت لشيلتها وردت حطتها على راسها وراحت عنه تدخل مجلس الحريم .. الا وصوته الاسر يناديها
مطلق: السموحه الغاليه.. بس وين الرجاجيل قاعدة
مروة بغرور وبصعوبه سيطرة على المشاعر: كاهم بالمجلس الخارجي.. على يمينك من الباب..
مطلق: مشكورة الغااليه .. ربي لا يحرمني منج
التفت له مروة بدهشه الا ومطلق تزيد ابتسامته اكثر واكثر : قصدي .. يحرمنه منج ..
مروة بنظرة ازدراء لكن شعور بالاشتعال من داخلها رمقت مطلق ودخلت عنه الدار .. وظل اهو مكانه يبتسم ابتسامه نصر.. ماكو واحد مثلي اللي يستانس ليما يحقرونه ويسبونه ويعطونه من النظرات اللي تسم القلب.. لكن اي نظرات.. نظراتها يا بوي سهام تتعلق بالخفوقي.. ربي يحفظج.. يالغاليه ..
على المغرب الكل عرف بوجود مطلق والكل فرح لهاللقاء العائلي اللي ماكان قاصر الا من طلال..

طلال شاقول عنه.. من يوم ما كان بالرميثيه ذاك اليوم واهو حالته معتفسه لا يدري بشماله من جنوبه ولا يساره من يمينه.. حب شيخه تعمق في قلبه وروحه حتى انه صار جليس رفجانه بالنزهه بس عشان شيخه وانه ايكون قربها .. وكل ما شافه ناصر تعلل له بالشغل اللي اهو تركه من فترة .. ليش انه ما يواظب عليه .. ومن بعد مرض شيخه وعمليتها زادت العلاقه عمق بيناتهم وشيخه الهبله اعقلت وصارت شيخه الحرمه الحبوبه الحلوة اللي الكل استغرب من تغيرها.. ولو انها للحين شوي فيها استهبال واستعباط ومهزله بينها وبين اخوانها الا انها صارت بنت جاده بكل تصرفاتها.. يمكن حبها لطلال اهو اللي خلاها اتصير جذي.. بس طلال..اللي الموقف كله بيده ما قاعد ايسوي شي غير انه يسهر الليالي واهو يفكر بشيخه من دون اي فعل ممكن.. ليما طقت براسه اهم فكرة يمكن اهو يظنها .. الا وانه يخطب شيخه وينهي هالمعاناة الشخصيه ..

بس المشكله تتكور كلها في انه .. يخاف من رفض ابوه له .. وان ابوه مستحيل يوافق على ان يتزوج الحين واهو بهالسن .. اهو صج صغير.. لكن التجارب علمته وكبرت مخه وخلته ايصير رجال ملتزم وفاهم .. لذا عزم قراره انه اول شي ايقول حق ناصر عن هالموضوع.. بعدين يتكلم مع ابووه .. وبشكل مباشر بعد ..

ناصر حاله ما تغير.. للحين قلبه متعلق في بنت عمه الهادئة نوفه .. وللحين قلبه خايف عليها انها تروح من يده من بعد ما سمع كلام امه اللي نفض عروقه واهو انه مافي بنت تستاهله مثل مروة .. واهو ما يبيها وقال لامه هالكلام .. ام ناصر كانت تعتمد على مظهر مروة بس ولا كانت حاسه بشخصيه نوفه ولا طيبتها وكانت تعتبرها مو حلوة لدرجه انها تناسب ولدها وياما سكتت ناصر في هالموضوع انها خلاص قررت وعزمت وانها عن جريب بتكلم اختها عن مروة.. بس محد يدري بالامور والتطورات اللي راح اتصير بين هالاطراف كلها..
كان ناصر على العصر ايفكر ومتعمق بسالفته مع نوفه الا ودخله طلال عليه ..
ناصر انصدم من شكل طلال لانه نحل زوود وصارت على عيونه هالات تبين قله النوم والتعب..
ناصر: يا هلا والله بخوي الغالي.. علامك طلول.. اشفيك جذي منهد حيلك.. عسى ما شر
طلال: ما شر الغالي بس شوي تعبان.. وابي اتكلم وياك بموضوع
ناصر واهو يقعد على مكتبه ويرفع سماعه التلفون: خلني قبل اطلب لك شي شكلك ما كليت شي من اسبوع
طلال: لا ياناصر مافيني شده اكل شي قبل ماقول لك واحس روحي بتطلع مني وانت الحين اسمعني احسن لي
ناصر خاف من كلام طلال بس ماحب انه ياخره اكثر: سم الغالي.. امرني باللي تبيه
طلال: ما يامر عليك عدو يا ناصر.. بس انا.. انا جاي (يبلع ريجه) جاي اطلب يد اختك شيخه .. حقي.
ناصر فج عينه على وسعهن وحس ان الكلام شرد منه..
طلال زادت مخاوفه ولكن تكلم اكثر: انا لا بغريب ولا بانسان ناقص .. انا ابي شيخه على سنه الله ورسوله .. ولو ان مطالبي منها كانت ثانيه جان ما جيتك وكلمتك عنها .. بس لاني ابغيها واحشم نسبي فيها .. جيت اكلمك انت لانك اخوها واقرب الناس لي..
ناصر: ... يا طلال.. بس.... انت توك للحين طالع من علاقه هدت كيانك العاطفي كله ...
طلال يهز راسه بقوة: لا يا ناصر.. انا صج تالمت من هالعلاقة اللي انا مريت فيها .. وصحيح اني يمكن انجرحت وتاذيت وكرهت الدنيا .. بس انا الحمد لله رجعت وحسيت ان كل اللي سويته ماكان له لزوم.. او انه بسبب انا ماكنت ناضج لذاك الزود.. بس انا الحين رجال.. وتنحسب لي كلمه وراي وشور.. ولذا انا جيتك وانت اقرب الناس لي ولها .. واطلب منك هالطلب.. واتمنى انك ما تردني ..
ناصر يحس بالفرحه جدامه لان اخيرا تطمن على طلال ارفيج دربه وطفولته : وانا ماردك يا الغالي وان شالله ان كان لك في شيخوه نصيب.. فانت اولى الناس فيها .. بس خلني اشاور ابوي والكل وارد لك خبر
طلال: لامابيك تشاور احد الحين .. ابيك بس تشوارها اهي .. مابي الموضوع ينتشر قبل لا احسم المساله ويا الاهل .. انت بس اسالها اهي اول شي.. يمكن اهي رافضه ولا في قلبها مرام ثاني..
ناصر: لا عاد كل شي ولا هالشي يا طلال.. تراها الخبله ما بتلقى احسن منك.. ويالله انت فصل واحنه نلبس.. وانا راح اكلمها وارد عليك باسرع وقت...
طلال مااصدق عمره .. قول والله راح تكلمها ..
ناصر: هههههههههههههههههههههههههه والله راح اكلمها شنو فيك ما تسدك كلمتي مو من قدك يعني ..
طلال نقز عليه: افا عليك يا بعد شبدي انت والله احبك مووووت نصور والله انه كان عذاب وحمل على قلبي وانا قلت من لي احسن منك عشان ايخفف همومي وايشوف لها حل ..
ناصر: يالله عاد اللي يقول الحين ملكه جمال العالم .. لا انت شفتها ولاشي اخاف ان شفتها تغير رايك يا طلال.؟؟
طلال سريريا كان ايقول.. والله اني شفتها وشبعت عيوني منها بس.. : لا ماظن.. حتى لو .. خلاص تغلغلت بالاعماااق..
ناصر: وصرت شاعر بعد يا الغبر.. هههههههههههههههههه
طلال: يا بعد جبدي.. يالله انا انتظر جوابك ..
كان طلال طالع وناصر يناديه: وين رايح بهالوقت؟؟
طلال: بنزل الجهرا.. لازم اخبر العايله كلها واهمهم ابوي..
ناصر: ان شالله يوافقون وتلقى نصيبك يا طلال والله انك تستاهل يالغالي..
طلال: الله يسمع منك .. يالله الغالي ماوصيك في الغاليه
ناصر: لا بدينا ما خطبتها رسمي
طلال :اصلا انا خاطبها قبل لا انولد بس الحين عرفت..
ناصر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه خوش خبل ياخذ هبله .. اقول نجحنه..
طلال: يالله الغالي من رخصتك
ناصر: مرخوص وبامان الله وسلم على الكل (ماقال جمله وخلاها بنفسه: واهمهم الغاليه بعد الغوالي)
طلال: يبلغ.. يالله .. مع السلامه
ناصر: الله يسلمك..
طلال اول ما طلع من المكتب تم يراقص وينقز وهو مو مصدق حاله .. اهم مرحله عدت.. الا واهي الاخبار عن المشاعر.. باجي الحين المحاربه ويا بوه عشان انه يوافق.. بس تعااال.. وقف طلال يفكر .. انا لا اشتغل ولا عندي مشغله تكفيني ولا تصرف علي.. كيف اجل اروح واخطب شيخه .. لا لازم اول شي اشتغل وادخل الشركه بعدين يصير خير.. ومافكر طلال اكثر ونزل لوين ما سيارته موجوده وعلى طووووووووول للجهرا.. اتصل في البيت مالقى اي جواب دق على نوفه
نوفه: بعد عمررررررررررررررررررري طلوووووووووووووول حياتي تولهت عليك مووووووت وينك انت يالقاطع..
طلال: ما تولهت عليك العافيه يا اعز العزيزات.. شلونج شخبارج وش علومج
نوفه: علومي علوم الخير يالغالي بس انت وينك والله ولهت عليك يالغالي.. انت وينك
طلال: كاني بالدرب للجهرا انتو وينكم
نوفه: احنه في المزرعه حدر علينه الحين تراك مفوت احلى قعده
طلال: ليش شصاير؟؟
نوفه: الريم تصالحت ويا سعود وتجمعت العايله كلها احنه وبيت عمي بو خليل وعمي بو سعود والجو ولا احلى .. حتى مطلق هني..
طلال: افا علي والله بس ليش ما خبرتوني اجيكم قبل..
نوفه: وينك انت يالغالي كل ماادق عليك وانت ابدا ولنه عارفين لك خط ولا خبر..
طلال: ههههههههههه اافا عليج الغاليه فديتج براطمج بس لا تصيحين الحين جاييكم وحامل لج احلى بشارة
نوفه: بشرك الله بالخير قول لي وش البشارة
طلال: ما يصير بشارة ان قلت لج الحين شنو البشارة؟
نوفه: امممممممممم على رايك اجل.. انتظرك .. لا تتاخر وحاسب وانته بالدرب..
طلال: اكيد بحاسب وبعدين دعواتج انتي يالغاليه ..
نوفه: ربي يحفظك يالغالي .. ما تبي تكلم امي؟؟
طلال: لا خليها مفاجاه .. الا اقولج.. قمر معاكم؟
نوفه: افا عليك اهي والبيبي بعد
طلال: فديييييييييتها قلب اخوها .. وحشتني وايد الحمارة الحين اوريج فيها ..
نوفه: يلا يالغالي نتظرك ..
طلال: بامان الله اجل
نوفه: بوداعته وحفظه..

وصل طلال بعد فترة .. واول ما وصل راح لدار الرياييل من بعد ما سمع دندنه العود وقال اكيدا هذا اخوي العاشق الولهان.. ومشى لوين ما النور مضوي الدار ومشعل الدرب.. ودخل
طلال: ما اقاطعكم
قامت الهيله والكل قام له: طلااااااااااااااال .. وينك يا معود.. حياك الله يالغالي.. لاقطع الله حسك يالقاطع.. وينك انت.. وين رايح .. حيا الله ولد العم (كلمات متفرقه من الشبيبه والمتواجدين..)
طلال اول من راح له راح لابوه اللي لاول مرة شاف دموع الفرح بعيونه ليش ان طلال اختفى عنهم تماما من بعد وفاه وضحه او من بعد ما تزوجت وسيمه وحس الاب بالذنب ليش انه طير البنت من يد ولده بس اهو كان على حق وكان يعرف ان طلال بعد فكر ان قراره كان على حق وانه كان صغير على العرس وانه لازم ايكون نفسه قبل
حب طلال يد ابوه وطاحت دمعاته على يده والاب بعد لم ولده بكل شوق وحب .. وسرعان ماانتشر خبر وصول طلال للحرمات وطلعت ام خليفه تشوف ولدها وتلمه من بعد فرقى طالت امبيناتهم .. وقفت الام برة ا لدار وطلع لها طلال بس سمع حسها وطار لحظنها ولمهابكل شوق . اهي تبجي واهو يضحك ويحاول يهديها ..
ام خليفه: يا نظر عيني يا طلال.. يا سندي وتاج راسي يا بعد امي وابوي..
طلال: يا لبيه وسعديه يا ام خليفه وطلال.. امريني فدوة لج روحي لو تبينها ..
ام خليفه : وينك .. يالقاطع.. صج انك ردي وما تستحي على اصلك ولا تخجل على طولك .. امك اللي جابتك تسمع اخبارك من الغرب .. حشى عليك والله ماكلمك ليوم الدين..
طلال: ههههههههههههههههههههههه يمه حلفتي بعدين لزم تصوفين كفارة
ام خليفه: ومن قال لك اني بكسر بحلفتي..
طلال: اكو قاعده تكسرينها الحين وانتي تكلميني
ام خليفه : هههههههههههههههههه يا بعد عمري والله يا طلال تولهت عليك يابعد عمري..
طلال: وانا بعد يمه تولعت عليج وعلى دفاج وطيبتج وحبج لي بس الظروف يمه الظروف
ام خليفه : لا جعل الظروف تنمحي وتنجلي يا بعد الخلاان
طلال: فديت قلبج امي.. الحين يمه .. ممكن خدمه يا احلى ام ..
ام خليفه: عيوني فداك
طلال: عيونج السالمه يا بعد نظري.. يمه ابي اكلم ابوي والرجاجييل بموضوع على رواحتنه وبعدين بخبرج عنه.. لذا ابيج تعطيني الاجازة اروح واكلم ابوي
ام خليفه: ماجز يا الغالي بس وش السالفه ؟؟
طلال: اممم بخبرج بها بعدين شرايج؟
ام خليفه : على راحتك.. بس طالع وجهك شصار فيه لا تاكل ولا ترقد ادري فيك .. لو انك تاكل جان حلت لي اللقمه ولو ترقد جان سهل علي النوووم..
طلال :يا بعد عمري والله انتي.. والله اني مغرم فيج يا بعد جبدي انتي والله..
ام خليفه: اخليك الحين طلال وروح كلم ابوك على راحتك .. ورد قول لي الخبر.. سامعني رد لي ما تروح اي مكان ثاني
طلال كان خايف من جمله امه لانه مايدري ان ابوه رفض شراح ايصير فيه بس وعدها: وعدن علي لرجع لج واخليج توكليني بيدينج .. ها شتبين بعد .. امري فيه..
ام خليفه : سلامه روحك يالغالي بس كل هذا اللي ابيه ..
طلال: خير اجل ما طلبتي.. اترخص الغاليه
ام خليفه: مرخوووص..
وراحت الام عنه وطلال اخذ نفس عميق.. هذا الموقف يصعب عليه اكثر من اي شي ثاني .. دخل على الرجاجيل واهو ياخذ نفس عميق.. دخل عليهم والابتسامات اموزعه.. وراح قعد يم ابوه
قال له بعد ما بلع ريجه: يبا..
بو خليفه: سم الغالي
طلال: سم الله عدوك.. بس بغيتك في سالفه.. ومناي يا بوي انك ما تردني فيه ..
بو خليفه: انت اطلب وانا انفذ
طلال يطالع الكل ويلاحظ انهم منشدين للموضوع وهاذي القنبله :.. يبا.. انا عزمت اتزوج...



شراح ايصير.. شراح تكون ردود الفعل.. شراح يكون راي بو طلال.. هل راح يرفض ويكسر قلبه للمرة الثانيه .. ولا يوافق ويكفر عن ذنبه عن المرة اللي فاتت ويا وسيمه .. كل هذا تابعوه بالجزء ال 17 من قمر خالد ..




..

  رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2005, 08:35   #7
جــروح بـدويـه
بيانات جــروح بـدويـه
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
افتراضي


تابع الجزء 16
*****************




صخ المكان من بعد كلمه طلال.. اهو نفسه حس بالبرود يسعر فيه من الجمود اللي بين على ابووه .. خالد وجاسم كانو ساكتين بعد منتظرين رد بو خليفه على طلب طلال.. بو خليل كان يبغي يتكلم بس حس انه راح يتدخل بين ولد وابوه.. خليل كان متوقع ان طلال يمكن يفاتح ابوه بموضوع مهم لكن قنبله مثل هاذي ما توقعها..
سعود ومطلق حسوا بالحساسيه البسيطه نتيجه هالطلب من طلال .. لكن ما قدروا انهم ايلومونه ولو ان وضحه ما صار لها فترة من توفت لكن .. من يدري..

طلال وهو يكسر الصمت مع خوفه الشديد وارتباكه الاكبر: ها يبا.. شرايك؟؟
بو خليفه بجمود ولكن بنظرة ولمعه بعينه خلت طلال لا اراديا يحس بالراحه: انت قول لي من البنت اول؟؟
طلال وهو يتنفس بعمق ويطالع خليل وخالد وجاسم ويرد بعيونه الحايرة المترجيه لابوه: بنت بدر المصباح ...(خليل من غير احساس فج عينه وقلبه بدى يرتجف .. لايكون .. ولكن قطع فكره الاسم اللي قاله طلال) شيخه.
خالد تنهد بالراحه وشبه الابتسامه حام على وجهه وجاسم بالمثل بس بعد ظلت عيونه على اخوه الجبير واهو يتوقع رده .. وخليل ما تتصورون تنهيده الراحه اللي طلعت منه.. الحمد لله انها مو نورة .. ولكن .. ليش هالراحه يا خليل؟؟
بو خليفه نزلت عينه بالارض واخذ نفس عميق: انت عارف انك ما تشتغل ولا بمكون حياتك .. فليس هالاستعجال.. وانت ناسي اخر مرة؟
طلال بوقار شديد ونضوج محسوس به من كلماته ومنطوقه: اخر مرة ولو انها جريبه يالغالي كنت انت بحق.. وانا صح كنت ادرس بالكليه بس .. ويمكن كانت اهي الدافع اني افكر باللي افكر فيه الحين .. انا مابي اي شي حاظر وانك انت اللي تصرف علي.. (يطالع عيال عمه ويستنجد منهم القوة والتشجيع) انا راح اداوم بالشركه وبنفس الوقت راح ادرس عشان اشغل مكاني بالطريقه الصح .. انا مو عيل ولاني بجاهل وعارف ان الزواج مسؤوليه .. ولذا انا ما ابغي الزواج مباشرة .. (العيون كانت الحين محتارة .. فان كان الزواج اهو اللي ما يبيه فشنو يبي من البنت بالضبط وجت كلمه طلال تشرح لهم الموقف) انا ابي البنت تكون لي .. مسميه باسمي وعشاني... عشان ما تروح من يدي.. واصفى وحيدن.
بو خليفه هز راسه استنكارا للكلام ولكن بو خليل اللي تكلم الحين: يا ولدي يا طلال .. انت عارف نسبنه ببيت المصباح وعارف ان العلاقات ردت من بعد الخلافات الطويله .. واللي انت تطلبه مو هين على علينه ولا عليهم .. يعني كيف ما تبغى تتزوج البنت بس تبغيها تنحبس باسمك.. هذا مو هرج يا ولد اخوي.
خليل اللي تكلم لابوه بكل هدوء: الا ايصير يا يبا..
الكل انتبه له وخالد رد عليه: كيف يا خوي والبنت بنت ناس واشراف وما بيرضون على بنتهم هالنوع من الارتباطات اللي يمكن ما بنرضاها على بناتنه؟
خليل: حنا ما راح نوهمهم بشي.. ولا راح نخطبها ونمشي عنه لا ..حنا راح نكتب كتابها على طلال.. بس بعد ما يظلون مخطوبين رسميا أي حفله ولا غيره .. بس تكون باسمه وعلى ذمته.. (بنظرة احن من الحرير) مو صح يا طلال.؟
طلال بنظرة امتناااان عميق وشكر ومحبه الى ولد عمه الطيب: صح يا بو ابراهيم ..
بوخليفه: وطيب انتو ما حطيتوا ببالكم ان البنت يمكن تكون مسماة لاحد من اهلها ولا مقربيها.
طلال اللي تكلم واهو يطالع الكل اللي انشغل ببالهم بهالفكرة الجديده: لا... (الكل طالعه) اهي مو مخطوبه لاحد .. وانا كلمت اخوها اللي اهو ناصر.. واهو اكد لي الموضوع.. وطلب مني اني اخبركم واهو راح يمهد لي الدرب عند ابوها..
بو خليفه بنظرة غضب زائدن حيرة من ولده: يعني انت زهبت كل شي وجاي بس تزف لنه الخبر.. وليه ضيقت على عمرك بعد وجيتنه لعند الدار وقلت لنه.. جانك تزوجتها وظويت وياها وين ما تبغي؟
طلال : افا يايبا مو جذي قصدي..
قاطعه بوخليل: يا طلال.. (اشر له يسكت ودار لاخوه المتضايق): يا بو خليفه .. وانت عارف ان طبعنه ما يتغير واللي طلع من طلال طلع مني ومنك قبل.. ولازم ما نجي نعاتب الولد على ولع قلبه ولازم نوقف وياه .. وان كان على بدر المصباح .. وين بيلاقي نسب احسن واشرف عن نسبنه.. وطلال مو أي شاب .. طلال شيخ الشباب واحسنهم .. وعين خير وان شالله كل شي يصير مثل ماتبغي انت.
ويتوجه بو خليل لطلال ومن شافه طلال قرب يمه وقف له توقير لمقام عمه وبلهجه كلها فخر لطلال: والله انك بيظتها يا ولد بن ظاحي .. ابشر.. انروح نخطب لك البنت .. ( والتفت لخوه) بعد ما يوافق بو خليفه ؟؟
بو خليفه وكانه خلاص استسلم للموضوع: .. نروح نخطبها وامرنا لله .
عمت الفوضى بين الشبيبه والكل تم يبارك لطلال اللي لمعت عيونه بالاف النجوم .. يالله .. واخيرا.. قبل ابوه اللي كان مخوفه اكثر شي موقفه من هذا الطلب.. وكاهو يوافق على الموضوع .. وشيخه راح تكون لي.. يالله ماني مصدق.. كيف هالفرحه .. وكيف هالاحساس يا ربي والله اني ما ظنيتها تصير لي.. خفت لا تطير وتروح من يدي مثل ما راحت وسيمه .. ااااه يا وسيمه .. يا شقى العمر واحلى لحظاتي.. ذكراج بقلبي محفورة .. لابد الابدين .. وان شالله ..
انقطع سيل افكار طلال الفرحان المحبور على صوت ابوه وهو يكلم خليل

بو خليفه: طبعا من بعد ما يسمح لنا بو العنود... اننا نتقدم للبنت..
بو خليفه واجه خليل بابتسامه خلته يندهش منها وخالد وجاسم منكسين راسهم وهم يذكرون وضحه وايامها وحياة اخوهم من بعد فقدها وشوي الدمعه تنزل من مواقي خالد الا وخليل يقول بصوت يشبه الحزن والالم: انا ماظن ان وضحه .. والا انا . راح نكون اكثر سعاده من ان حبيبنه وولدنه طلال.. يتزوج من شيخه الحرمات.. الف مبروك يا طلال.
طلال وهو يركض لاحضان ولد عمه: الله يبارج في عمرك .
خالد وجاسم باركو لبعضهم .. ومطلق اللي مو فاهم أي شي بالوضع هم فرح لهم وبارك بعد لطلال اللي من خلص من الرجاجيل ركض لوين ما الرحمات قاعدااات.. وطبعا محد منهم كان غريب عليه الا مريم بنت عمه ...
وصل للمجلس ونادى باعلى صوته : اللي يتغطى يتغطى انا طلال بن ظاحي وابغي ادخل على امي
قمر من سمعت صوته وقفت: يا بعد هلي هالحس والله ..
وطلعت لوين اخوها ينادي ويتحنحن..
قمر والدموع بعيونها : طلال..
طلال اللي فج عيونه وثمه من شاف قمر بن ظاحي: يا قــــــــــمــــــــر دياري
راحت قمر له وظاعت بين احضاان اخوها الغالي الحبيب اللي قمر نفسيا تكن له اعظم حب واعظم محبه بين اخت واخوها ..
طلال يتنعز عنها شوي ويلاحظ بطنها واندهش: اااه يا القمر.. قمر ثاني جاي بالدرب
قمر: ههههههههه هذا اللي تشوفه يالغالي.. وينك ياطلال.. وحشتني .. تولهت عليك موووت .. حرام عليك القطيعه وانت للحين راسك يشم الهوا..
طلال يمسك بيدين اخته: افا عليج يالغاليه والله اني غبت لاسباب وظروف.. بس والله ما نسيتكن يا بعد هلي واحبابي كلهم..
قمر: فديت عمرك والله
ما رد عليها طلال الا وصوت نوفه اللي طارت لاخوها اهي الثانيه: طلووووووووووووووووووول
طلال: هههههههههههههههههههههههه خبلووووو
الثانيه بعد لحقت بقمر وحظنت اخوها والاغرب ان مروة بعد طارت لوين ما طلال واقف وحظنته اهي الثانيه .. وتم اللقاء بين الاخوان وكانهم يشوفون بعض لاول مرة ..
طلال: فديت عمركن يا بعد عمري ياخواتي .. والله اني اشتقت لكن شوق التايه بالصحرا للماي..
مروة واهي تمسح دموعها ويا الضحك: شهالتشبيه مثل وجهك.
طلال بنظرة اشمئزاز بس بطريقه مضحكه: وانتي دومج شزورة وحزورة يبا تعدلي لا اطقج الحين
مروة وخذتها الدموع: فداك يالغالي.. ولمت اخوها
الا وتطلع لهم ريم الفلا: الله .. لقاء الاخوة.. كاني اطالع فلم هندي هههههههههههههههه
طلال: أي والله جلبنها الحرمات فلم هندي..
مريم: يالله طلول .. العجايز ينتظرنك .. متى بتشرف ان شالله؟
طلال وهو يمسك بخواته كلهن: كاني كاني .. والله ان ماكو عجوز مثلك ..
مريم :فديته ولد عمي.. يالله ادخل يا بعد الغاليين
طلال: زاد فضلج الغاليه ..
دخل طلال على الحرمات وسلم اول شي على عمته ام خليل اللي يحبها مثل امه وعلى ام سعود واخيرا امه ..
يلس شوى يحاجي الحرمات ويضحكهن على عوايده وبعد شويه..
طلال: يمه.. ابي ابشرج بشي
ام خليفه: لبيه الغالي.. وش بشارتك..
طلال بابتسامه واهو يحير خواته وامه والكل:.... انا عزمت اعرس
قامت الهيله مرة وحده من البنات ونوفه اكثرهن ..
ام خليفه المندهشه: على من؟؟
طلال بنظرة ماكرة: انتي تعرفينها .. وتعرفينها زين بعد
نوفه اللي كانت فرحانه اكثر من أي وحده: من من من قول لنا؟
طلال : اوش انتي.. مو قبل ما تحزرها الغاليه.؟
ام خليفه: وحده اعرفها... واعرفها زين .. ماعرف بنات يا وليدي .. انا جدي العجايز ..
قمر تمت تفكر من هاي البنت اللي امها تعرفها وتعرفها زين بعد .. ومرة وحده فجت عيونها وطالعت طلال: لا يكون؟
طلا ل: اوشششششششششششش انا عرفت انج بتعرفينها بس خلي الوالده تحزر..
مريم اللي كانت بالمطبخ ويوم ردت عرفت السالفه من غير أي انتباه قالت: شيخه بنت المصباح بعد منو؟
طلال طالعها بدهشه وام خليفه تهللت اساريرها: هذي الساعه المباركه يوم ان شيووخ اتصير منه وفينه
مروة باندهاش وخوف: لاااااااا.. مستحيل.. الا هالقرقه .. يا ربي وش هالبليه
طلال اللي ما حط اعتبار لولا وحده الا لمريم: وانتي كيف عرفتي.. ها يالطفسه؟؟
مريم: يبيلها بعد.. يبا انا صج اسولف واهذر.. بس فيني بدل العينيين اربع.. اشوف من ورى وقدام بعد
طلال وكانه المفاجاة فسدت عنده: ما هقيتكن ذكيات لهالدرجه الا قمر لانها حاله استثنائيه
قمر بدلال: شكرا حياتي
ام خليفه: والحين امتى راح تتقدم لها ..
طلال: انا ابيكم تروحون لها وتطلبون يدها لي.. كل الجيش ايروح.. حتى انتي خالوووه ام سعود
ام سعود: فديتك والله لو انشالله وش راح اكون من اول الرايحين
طلال وقف: بس عيل.. سوي الامر.. كلكن تزهبن ليوم الخميس.. لاننا رايحين هناك ان شالله
نوفه : هيااا



شراح ايصير.. هل راح صج اتروح العايله كلها مرافقه ويا طلال على عرسه ..





..

  رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2005, 08:37   #8
جــروح بـدويـه
بيانات جــروح بـدويـه
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
افتراضي


الجزء الجديد السابع عشر
****************************




الجزءالجديد :
بالليل وقت متاخر .. كان خليل يالس بالبلكوون .. يتسمع لاصوات حشرات الليل الخاصه في نفسها.. كان مغمض عيونه ويفكر .. ويفكر.. الله يالدنيا.. مرت 8 شهور على وفاة وضحه.. وانا حاسس انها امس كانت وياي.. وكاهو طلال بيخطب بنت خالته .. وانا .. وين اروح انا بهالوقت..


كان جالس واهو لابس تريننغ شعره اللي عمره كان ما يخليه يطول وقصته على طول تكون حربيه الحين ما يدري بطول شعره لوين وصل له .. شقد الحياه متعبه وتعجز الواحد من زود مصايبها والمشكله ان محد يقدر يشرد من متاعبها ولا مصايبها .. تذكر باخر مرة كان هني .. كانت معاه وضحه .. احتفل وياها باول سنه زواج امبيناتهم هني.. كان مغمض عيونه وكانه رد قبل سنتين .. يتذكر ضحكاتها .. همساتها... لمسه يدها الناعمة .. وعيونها البراقه .. تبسم خليل وهو مصكر عيونه وكانه قاعد بذيج اللحظه .. ومرت عليه ريح او نسمه بارده رعشته بس كانت رعشه دفا وحرارة تسري في قلبه الحزين .. وكانه .. الا.. كان وكانه طيف وضحه مر عليه يخاويه في هالليله الساحرة الشاعرية .. وفجاة وهو يفكر بوضحه طلع وجه جديد في مخيلته .. ملائكي.. ناعم .. تحايطه الخصلات الحريريه ويا ابتسامه كلها امل واحلام بالحياه الجديده .

فتح عيونه .. وفغر ثمه .. وكانه يتوق ويعرف من هاي الانسانه االلي طرت على باله .. اهو شافها من قبل.. بس مده طويله .. يمكن .. من ايام وضحه .. ورد نفسه وغزر عميييق وهو يتذكر وين ما شاف هالوجه الحسن ..

كانت صبحيه ملكه مريم .. وكان هو وسط قصر عمه .. يجول ويشوف وهو ينتظر شي قمر موصيه عليه وطلبت منه انه يجيبها لها .. لان خالد كان طالع ويا جاسم .. فلذا خليل ما رضى ولا ارتاحت نفسه الا وهو ينفذ طلب قمر العايله ..

كان يروح ويجي وهو يلاعب االعيال اللي كانو بالحديقه ويرفع احد وينزل الثاني .. عيال لطيفه وخليفه .. كان اهو الثاني بعد مستانس لان وضحه جريب وتربي.. كان وهو يرفع عبيد ولد لطيفه التفت لبنت كانت تمشي طالعه من البيت الى الملحق الوسيع اللي جنب البيت .. كانت تمشي بخفه الهوا .. وشعرها كان قصير بس كان مربوط وخصله تطاير وترد تحايط بوجهها الجميل.. كان نورة بذاك اصبح ماخذه حريتها لان ولا احد من الرياييل متواجد بالبيت وقدرت تاخذ راحتها .. وفجاه توقفت البنت بعد ما لحقها ياهل والتفتت له .. كان عزوز ولد خليفه .. نزلت له وهي راكعه على ركبتينها وبدت تراضيه ووتبوسه وتسمع شكواه على الياهل الثاني .. وتمت تلاعبه وترفعه ليما ضحكته وخلته يروح وهو راضي.. ولا التفتت لخليل اللي كان عند طرف الزراعه.. كان يضحك ويا كل ضحكه من ضحكاتها.. ما قدر انها يحبها ولا انه ينغرم فيها.. بس اهي مظهرها اللي شده .. وخلاه يطالع ويتمنظر بها ..

في الطرف الثاني من الديرة كانت نورة قاعده عند البلكون وهي مسندة راسها للكورديون دور.. وهي تتنسم الهوا البارد الناعم .. وبفكرها بس اسم واحد .. خليل.. شكثر تعاتب نفسها وتكره قلبها اللي حب هالانسان مع انه كان متزوج وعايش احلى حب.. عمرها ما راح تسامح نفسها على هالانانيه والحسد.. بس شلون قدرت تحبه وهي ما شافته الا مرة وحده .. لا وبعد بالتلفزيوون .. اه يالقدر.. صج انك ساعات تقطنه بمتاهات تضيعنه وتضيع اللي نحبهم معانه .. بس الحمد لله ان خليل ماحس فيني ابدا ولا وضحة .. اااه يا وضحه.. ان كان في هالدنيا خسارة هدت كيان الكل.. فهو موتج .. وفقدج يالغالية.. يا ترى.. خليل اللي يحبج ويبيع الدنيا بتراب عشانج .. كيف راح يصبر.. وبقلب شجي وروح حزينه شابت كل عرج من عروجها نادت خليل في غيبته وبعاده
نورة: الله يصبرك يا حبيب قلبي على مصابك .. ويسليك في عيالك ..
ابتسمت وكانها تبتسم له ودخلت عن البلكون وصكرت الباب ..

خليل اوتعى من ذكرياته وهو حاس بالريح الباردة هلمرة ابرد عليه .. وكانها يد حانيه تطفي لواهيب قلبه الحاميه.. واهو مشمئز من نفسه ليش انه قاعد ايفكر بحرمه ثانيه غير وضحه .. ضيج عيونه بنظرات حادة وقام من مكانه ووقف جريب من حافه الشرفه الجبيرة للفيلا..
خليل: مادام فيني قلب ينبض.. وعرج يسري الدم فيه .. وصدر يشم هوا.. وراس يفكر.. انتي راح تظلين حبيبتي وزوجتي الاوللى.. والاخيرة .. ولا بنت راح تكون مكانج يا نورة ..

انصدم من الاسم اللي طلع من حلجه.. يالله .. شقاعد ايصير فيني .. الاسم اللي يمر على بالي طلع من لساني.. بنظرة بائسه طالع السما .. انا ليش قلت هالاسم .. تم ايفكر بهالنورة اللي اسمها يرن في باله مثل الجرس.. ليش يفكر بهالاسم حيل.. وليش مهتم بهالموضوع هالكثر.. يمكن لانه باله منشغل على طلال.. وهالنورة طلعت من لسانه لان اسمها كان يتردد في باله..
خليل: هههههه.. صح كلامج يا حياتي.. انا بظل مثل ماانا خبل.. ومخدي.. بس انتي عذريني..

دخل بو إبراهيم بعد ما أرسل احلى بوسه في السما وهفها لحبيبته.. راح لعند عياله وباسهم وطول عند العنود .. يمكن لانها كبرت شوي.. وبدت ملامحها تشابه ملامح امها اكثر.. ابتسم لها وراح يرقد..

اما .. العاشق الولهااان .. اسير الليل على قولته .. طبعا عرفتووه .. اكيد .. مطلق.. رهيب الصحرا.. ههههههههه كان قاعد بالصاله للبيت الكبير.. وحاط الهيدفون على راسه ويسمع.. اغنيه لملك الغناء العربي.. محمد عبده .. مـــذهـــلــــه.. وهو يتنهد .. كل كلمه مطابقه لهالملاك اللي تعلق قلبه فيها .. صج انها مذهله .. بضحكها وغرورها ودلعها واناقتها .. بس ياربي هالكبرياء والكبر بالراس.. كيف راح اقدر اني اتغلل في قلبها بسبته .. واصلا.. انا شلون راح اعرف ان كانت تحبني ولا لاء.. هيه .. حلمان انت.. انت لزم تستحي على وجهك وترد محل ما جيت من بعد ما خلتك فلس ما تسوي بنظراتها النارية.. هههههههههههه بس والله اناسه .. هالبنت راح تكون المهمه وياها صعبه .. وكانها ترويض النمرة .. بس تعال.. انالازم ماافكر فيها مثل بنات الشوارع االصايعات اللي عرفتهن .. هذي غير.. هذي البنت اللي تقدر تحس بقلبي وروحي وتحس لمشاعري وعواطفي.. مو مثل هذولي.. اللي همهن اني اعبي لهن وامشي لهن مصاريف وما يذكروني الا بالمشاكل واللعوااز.. هذي غير.. هذي منزهه عنهن كلهن .. هذي اللي اقدر احط قلبي بين ايديها وراح تحافظ عليه وكانه قلبها او اكثر.. بس تعال يا مطلق.. شهالثقه اللي فيك .. صراحه انا ماقدر الا اوقف واصفق لك .. خوش حلمان انت.. الناس صارت فير ليمتى بتظل مكانك هني يعني..

قصر المزرعه كان غير عن بيوت الديرة .. القصر كان منقسم لاربعه اقسام يربطهم دريين في الوسط .. وصاله صايرة بعمق البيت وتغطي مساحتها الكبيرة الكثير من قطع الاثاث الشرقيه ولكن في زواياها بعض من الجلسات العربيه الحمرة والديكورات الصحراويه فيه .. وتتوزع كثير من الصور.. لسبع .. وبو خليل وبو خليفه وبو سعوود .. والعيال خالد وجاسم وخليل وطلال وخليفه الا من صور عيال بو سعود .. مطلق ابتسم وهو يتمنظر ولاحظ ان صورهم اهي اللي قاصرة .. بس الحمد لله ان الامور صارت احسن والا فهو كان يحس بالضياع من القطيعة اللي صارت امبيناتهم وحمد الله على اختيار اخووه لمريم .. ولو انه ماقدر ايحس في يوم من الايام ان مريم ممكن توافق على اخوه .. كان متصور عيال عمه من النوع الغلط الجاف المغرور والمتكبر لانهم كانو عايشين بخير الشركه الا اهم اللي اضطروا انهم يتعبون بحياتهم عشان يوصلوون وين ما وصلوا.. مثلا اهو كان مجرد طالب اقتصاد بجامعه بوسطن .. رد وقدر انه يقنع شويه من اصحابه ومعارفه انهم يفتحون معاه راس مال ومعرض بيع سيارات اميركييه .. والحمد لله في ظرف 3 سنين حقق من الارباح اللي قدر انه يعيش فيه بخير ويعيش امه واخوانه بعد .. حتى سعود اللي درس في استراليا ورد منها مهندس معماري عود واسمه معروف بين الكل.. ويشتغل في شركه هندسه وبناء.. واخوه اللي اصغر منهم للحين يدرس بالثانويه وان شالله بيتخرج منها بعلامات زينه تاهله انه يروح يدرس برع.. واخته ولله الحمد راحت بيت زوجها وارتاحوا من مسؤوليتها .. صبحه عمرها ماكنت وجع راس. بالعكس.. كان غيابها عن اخوانها الثلاثه اكبر معاناة اضطر مطلق انه يعايشها .. خصوصا وانها كانت بحسبه بنته الصغيرة اكثر من بنته .. وياريتها اليوم كانت معاهم ويا زوجها عبيد .. بس الله يهنيها بحياتها ان شالله ..

طالع الساعه فشافها 2.30 الوقت متاخر بس ما يقدر يروح ينام ويخلي الصلاه .. لانه ان رقد ما راح يوتعي للصلاه فراح المطبخ ..

نوفة ومروة ومريم اللي حقرت طلب خطيبها سعود بانهم يسهرون ويا بعض كانن قاعدات بدار مريم ويسولفن ويضحكن.. ولكن قعدتهن كانت قاصرة من قمر اللي من بدى المغرب استاذنت لانها تعبت شوي.. مروة شوي شوي بدت تتعود على مريم وغشمرتها الشوي ثقيله واهي بعد بدت تتنازل شوي شوي عن غرورها وكبريائها اللي اهي مستغربه من تحولها المفاجئ.. بس اهي حاسه ان هالاشياء اللي قاعدة تتغير في حياتها كلها بسبب المشاعر اللي بدت تحس فيها .. مروة عمرها ما اعترفت بالحب ولا العشق ولا الغرام وكانت تحس ان نوفه غبيه وتافهه يوم اللي تضيع وقتها اوهي تقرى قصص غرامية ورومانسيه .. بس الحين تعذر كل من اذا كان يمر في حاله حب .. ااه يا مطلق.. ما تقدر تتصور الفرحة اللي انا فيها يوم اني اعرف اني انام تحت نفس السقف اللي انت تنام فيه .. والله صج انك باين عليك لعاب.. بس كل شي له حل في هالدنيا.. وبينها وبين نفسها تبسمت مروة وانتبهت مريم لها
مريم: ويييييي.. شوفي هذي.. تتبسم .. لايكون الغزيل بس هههههههههههههههههه
مروة بحيا: ذلفي..
نوفه : هههههههههههههههههه لا لا هذا مو غزيل هذا شبح الطيبه اللي ساكن في مروة .. هالايام وايد طافر .. كل ساعه تشوفيها تتبسم لكل شي.. الارض السقف المصابيح ههههههههههههه باجر بتشوفينها تتبسم للبقر ههههههههههههههه
مريم: لاتنسين مرووي .. امواااااااااااااااااااااااااااااااااااه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
مروة: انتي بايخه حيل وماصخه ومالج طعم
مريم: حرررررة .. تتمنيين
مروة: أي بلى.. الله يعين سعود عليج .. خانت حيلي ولد عمي .. الا متبلي وياج
مريم: ها ها ها .. يهب.. اصلا لو ماكان يبيني جان ما جاني لحد الجهرا وخطبني ههههههههههههههههه
نوفه اللي تموت على مريم: مو منج يا حياتي.. من زينج وزين عيونج السودة
مريم: فديييييييييييتج والله انتي.. ها بنات.. تخيلن .. بعد سنه الخبله شيخو راح تكون ويانه هني .. مو كشخه.؟
مروة تنهدت ونوفه اللي ردت عنها: أي والله.. شيخوه وقمور بعد بس ان شالله ما تكون حامل
مروة: هههههههههههههههههه والله ان جان على قمر وخالد .. راح يترسون لنا البيت بالعيال ههههههههههههههههههه
مريم: ملح وشب عوود في عينج والله زينه هالعايله قمر وخالد .. بس صراحه صراحه ما توقعت اخوي يحب قمر هالكثر.. قلت يمكن ايجاملها وبعدين بالعشرة ايحبها.. بس هالكثر.. ماشاء الله الله يخليهم لبعض
نوفه: اااااااه أي والله الله يخليهم لبعض.. شفتي نظراته يوم قمر كانت تتنفس بالقو.. مسك يدها وخذاهم لدارهم .. الله عليك يابو عيون سوود
مريم: لا وشفتي بعد على الغدى .. كانت قاعد يمها ووماسك يدها وهي ابدا مو معترضه .. ااااااااه يا خالد .. صج صج سحرتك بنت العم
نوفه: الحمد لله .. والا على ليله عرسهم.. كانت ماساويه
مريم : أي .. الحمد لله .. بنات.. تراني جوعانه حيييل واحس عصافير بطني تزقزق
نوفه ومروة: هههههههههههههههههههههههههههههه تزقزق.. ههههههههههههههههه الله يهداج شموكلتها
مريم بنظرة مشمئزة لبنت عمها: صج انج وصخه وما تستحيين .. انا قصدي تغرد من الجووووع .. جوعووج ان شالله
مروة: أي والله قومن لاني انا بعد جوعانه ما كليت زين على العشى..
نوفه: وين تاكلين زين وانتي كله سرحااانه..
مروة: هاا .. لا ولا شي.. هههههههههههه يالله قومن يالله مريوومتي
مريم وهي تمسك خصرها وجنها حامله حمل.: يالله
نوفه مستغربه: علامج تتمشين جنج بطه
وقفت مريم واشكلها صاير غبي: امثل دور الحامل.. مو بس قمور الي تحمل

نوفه ومروة نقعن من الضحك عليها وسحبنها لتحت.. اخذن الحيطه والحذر ولبسن الشيل ونزلن .. مطلق حس لاصواتهن بس كان في المطبخ ينتظر الميكروويف يسخن له شويه سباغيتي ظل من العشى.. التفت الا وشاف مريم واهي تتحرك بين الكراسي وتنادي مروة اللي كانت بتدخل المطبخ .. ما عرف شيسوي.. وين يتخبى عن لا شوفه وترد من محل ما جت.. تم يطالع يمين ويسار وشاف فتحه عند الباب واسعه وكان ثلاجه من قبل كانت موجوده وراح اندس وراها .. وبالثانيه اللي تخبى فيها دخلت مروة المطبخ .. من خلال فتحه مغطيه بالجزاز في الباب تم ايطالع مطلق مروة فيها وهي تتنقل من زاويه لزاويه .. وتتكلم مع مريم ونوفه .. كانت تتمتم شي وفجاه قحصت من مكانها على صوت منبه الميكرووييف.. وطالعت.. المكان .. احد كان موجود واهو يصخن شي عشان ياكله.. بس محد في البيت..

مريم من الصاله: ها مروة.. لقيتي شي..
مروة المستغربة: مادري.. بس اكو شي.. لحظه ..
مريم تكلم نوفه: اللي يسمعها الحين بتخترع شي.. هههههههههههههههههههه
نوفه: ايهههههههههههههههههههههههه الله يهداج يا مريووم .. مرووو تشد حيلها وانتي ابدا مب راحمتها..
مريم: سكتي انتي الثانيه.. انا هذي عندي لها مخطط والله راح ايسعدها.. بس سكتي عني انتي شوي..
مروة بالمطبخ طلعت السباغيتي اللي كان في الميكروويف.. كان مصبوب عليه صلصه طماط مثل ما اهي تحبها .. وكان كل شي يبين ان اللي مسويها كان جوعان .. بس من ياترى.. محد في البيت وطلال مكنسه البيت ما يحب السباغيتي ولا يدانيه .. من ياترى..
مروة: هههههههههههههههههههههه يمه لايكون بس جني.. لا وجني راعي ذوق.. طبختي اللي اموت فيها ..
مطلق من سمع ضحكتها تم ايتعصر ويتحقرص مكانه من الوناسه وعض على دشداشته وتنهد ورد يطالعها واهي تعدل كل شي .. وليما زهبت كل شي وطلعت..
مريم : الله الله يالحلااا.. شنو هذا.. لا صراحه شيف مروة تستاهلين صفقه ..
مروة الجذابه: شكرا.. اصلا كل شي كان زاهب بطقه صبع
مريم واهي تحمل الصينيه : ههههههههههههههههه طقه صبع كاباريه مو مطبخ هاي ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مروة: وانتي كل كلمه مسكتيها علي.. صج انج ثجيله دم ..
مريم: هااهااي. شربات..
مروة: شربات بعينج.. وي ذكرتيني بجيب شي نشربه..
مريم ونوفه بدن بالاكل .. ومروة ركضت للمطبخ تشيل جيك العصير.. وتوها تلتف تطلع من المطبخ الا ومطلق واقف جدامها .. بصدمه وقفت مكانها والجيك يترنح بيدها شوي ويطيح الا ولحق عليه مطلق ومسكه .. ثبته بيدها وعينيها كانن غايصات فيه وبشكله الجناان.. مطلق الثاني كانت عيونه وكانها سكرانه من منظرها.. شكثر حلوة وشكثر جميله ..
مطلق بصوت شجي: ان كان لي شكر هالليله لاحد.. فهو للصدف.. لانها جمعتني فيج باليوم مرتين .. من بعد هالشهور اللي مضن..
ورفع عيونه على شيلتها اللي كانت شوي وتطيح من على شعرها ورفعها وثبتها على راسها: .. مابي احد ايشوف شعرج .. خلي جماله .. للنواظر اللي تعشقه ..
خلاص.. تجمدت مروة مكانها ومشاعرها كلها توقفت وظلت عيونها متعلقه فيه ووقف هالسحر كله صوت مريم : مروة وين العصير؟؟
التفت مطلق لوين الصاله وتبسم : يالله .. اخليج الحين .. احلام هنيه .. يا هنى القلب.
اكبر تصريح بالمحبه بين مطلق ومروة .. كانت واقفه مكانها مثل الميته .. وظلت عيونها عليه وهو يطلع من المطبخ للباب الثاني .. اللي يطلعه على الليوان ومنه راح للمجلس الخارجي ..
مروة تمت تطالعه ليما اختفى من عيونها ونوفه خافت عليها وراحت لها
نوفه: وينج مروووي نناديج من مساعه للحين علامج؟؟
مروة وكانها صاحيه من حلم: هاا... شنو.. لا بس كنت اجيب العصير..
نوفه: صخن العصير واحنه ننطرج .. شفيج .. كانج شايفه شبح ولا جني.
مروة واهي تطالع باب المطبخ الخارجي.. : يمكن ..

نوفه ما فهمتها وسحبتها وياها للصاله .. ويلسن ياكلن وياكلن ليما بالاخير تنفرقن وكل وحده راحت لسريرها ونامت .. الا مروة اللي كانت حاسه بقلب مطلق اللي يخفق وحتى هي على سريرها .. وظلت تعدهن ليما راحت بالنووم.. لكن وين الرقاد وعيون العاشق الولهان اسيرة الليل.. وحالمه بحب مروة .. وحنانها ..

قبل يومين من طلعتهم من المزرعه صار نوع السباق بين الشبيبه .. وخالد يمكن كان الوحيد اللي استثني عن الموضوع.. طبعا طلال ماكان موجود لانه بعد يوم من خبر الموافقه طار للنزهه يخبر ناصر اللي للحين ما كلم ابوه بس ارتاحو من موافقه بوخليفه ورجاجيل بن ظاحي وحاولو انهم ينظمون الامور امبينهم .. واعتبر ناصر هذي فرصه انه يتقدم لنوفه رسميا ويخطبها ويشبع الوله اللي في قلبه عليها ..

في السباق كان مطلق المع واحد امبينهم .. حتى خليل وجاسم بعد .. بس خالد كان حاس انه مستثنى من الموضوع لانه ماكان فارس ولا عمره تعلم على الفروسيه على الرغم من انه كان خويي عمه المجنون بالفرووس .. كان قاعد بداره ويا قمر عند شرفه الدار الكبيرة .. ويطالعهم.. قمر حست له وحست انه يبي يروح وين ماهم قاعدين بس مابغت انه تكلمه الا لما يتكلم وياها.. التفت لقمر دنيته واهو يبتسم ابتسامه حزينه.. قامت قمر له مسحت على جتوفه واهي تبتسم.. خالد عرف انها فهمت اهو شنو قاعد يفكر فيه
خالد: هههههههههههه اااااه منج ... تعرفيني..
قمر: كيف ماعرفك وانت عمري... اذا تبغي تروح .. روح .. لا تحرم نفسك ..
خالد: لا.. انا ماعرف.. وخلني قاعد مكاني اخاويج احسن لي..
قمر تمسكه من فانيلته عند صدره: تكفى.. لا تزعلني وماتروح.. كل شي له اول مرة .. والحياه تجارب
خالد بنظرة رومانسيه: يمكن اطيح واتعور
قمر تطالعه: امممممممم.. ما راح تتعور حيل.. لاني حارستك .. وقلبي معاك .. واعرف انك ماراح تاذيه ..
بابتسامه صافيه طبع خالد بوسه على جبين زوجته العزيزة وراح تلبس وقبل لا ينزل التفت لها: لا تخلينه يتكلم قبل لا اجيه .. لا والله اغتمه
قمر ماتت من الضحك وطلعت وراه لوين ما الحرمات قاعدان يطالعن عيالهن ورجالهن شنو يسوون..
طلع خالد لهم والهوا يهب في شعره وهو يسوي.. وجاسم ايطالعه وخليل بعد
خليل: رعد العملاق جاا..جاء ليحمينا
جاسم: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
تقرب منهم خالد وبنظرة غرور لاخوه : مافيك خير.. تتطنز علي
خليل: افا عليك محششووم ولد العم .. اقصد اخوي هههههههههههههههههههه
خالد: جاسم.. ابي المرجاانه
المرجانه كانت فرس اصيله جايه من اسبانيا وجسمها كبير وعريض ولها من العمر 4 سنين ..
جاسم: متاكد.. ( وهو يناظر خالد بنظرات تحدي )
خالد بابتسامه تذوب القلوب: انت بس طلعها.. وانا اوريك ..
جاسم: على امرك ..
وراح جاسم للفرس وطلعها..
عند الحريم قمر دخلت على زغروده مريم يوم ما طلع خالد وهي تتفدى فيه
مريم: ويه فدييييييييييييييييييييييييييته نظر عيني بو وليد ..شوفن واقنعن ان ماكو رجال ولا شاب انخلق مثله
قمر: ماشاء الله .. غسلي عينج قبل لا تتطلعين في رجلي ولا تحسدينه عينج حارة
مريم: أي أي عاشو... تغار. يالباهسه انا اخته مو وحده غريبه يعني لو خواتج جان ما عليه ..
قمرو اهي تقعد يم عمتها ام خليل: والله مو شغلج.. حتى لو كنتي اخته .. مو معناته اني ارضى بغزلج .. صح عمووه
ام خليل: فديت هالبنيه والله ..
قمر تطلع طرف لسانها لمريم
مريم: وييييييييع دخلي لسانج نعنببووه مو لسان هاذا..
قمر: احسن من لسانج..
نوفه كانت بعد معاهن وتصور اللي يصير بالاضافه لسعود اللي يصور بعد.. الشواب كانو راكبين فروسهم ويمشوونها على هوانه وشويش..
مريم تعلق عليهم: يمه .. عموووه شوفوا رجاجيلكن وش قاعدين يسوون . صج يعني عذاب ههههههههههه ولا عاد ابوي.. شوفي يمه شقاعد ايسوي
ام خليل:ههههههههههههه ماشاء الله عليه والله صدقت بنت عمج عينج حارة مريووم اخاف ايصير في ابوج شي.. (طالعت ام خليل ام سعود الي بهدوء تراقب الوضع ومسكت على يدها والتفتت لها ام سعود) يا ريت بس ويانه بو سعود.. جان كملت الفرحه وصارت ثنتين..
ام سعود : أي والله..الله يرحمه
عم السكوت المكان ونوفه مرة وحده تكلمت: شوفوا الفرس اللي طلعها جسووووووم
قامت مريم بعد ما خلت اليهال على بساط على الارض: وين وين..
تمت تطالع وشهقت: مـــــاشـــــــــاء الله.. كل هاذي فرس نعنبوها شكبر ذي؟
قمر قامت : اشوف؟؟
قامت قمر واول ما طالعت طالعت خالد اللي كان واقف يستعد للفرس وفز قلبها .. خالد راح يركب هالفرس.. جنها قويه عليه ..
مريم تطالع قمر اللي كانت ماسكه لا اراديا على قلبها: لا تخافين..
التفتت لها قمر
مريم تكمل: خالد قدها وقدوود.. وبتشوووفين ..
قمر: الله يسمع منج..
وركبت خالد على الفرس وظل يمشيها بهونها ويميلها ويحركها يمين ويسار وكان يحس بالنشوة ومطللق اللي يلاعب الفروس الثانيه وعيونه كل شوي على شرفه الحرمات بس حلوته ما طلعت للحين .. ماكان يدري ان مروة قاعده بالطابق التحتي وتطالعه على راحتها هناك.. ولاحظت ان عيونه كله فوق وتمت تضحك: ههههههههههه اكيد علباله انا هناك.. مسكين ولد عمي.. هههههههه
نزل عيونه مطلق بنظرة خيبه الا على صوت خالد: ها مطلق.. تسابقني للبوابه .؟؟
مطلق: هههههههههههههه .. لا تتمختر بالمرجانه ترى ان جاك راعي السود.. يبهدلك ..
خالد بضحكه الغرور وهو يميل بالفرس ويتحرك مكانه: .. ماثق بالكلام.. وين الفعايل
مطلق بنظرة نشوة من التحديات : اوكي.. دقايق
ركض مطلق وهو يفتح شعره ويلمه بقوة اكثر.. دخل وطلع ويا فرس اسود يهيب اللي يشوفه.. ركب عليه بخفه ومسكت مروة قلبها وقمر بعد .. مشن الفروس لوين ما باب الحظيرة مفتوح .. كان خط البدايه وخط النهايه بوابه المزرعه.. تثبتت الخطوط وبصوت من خليل اللي انتعش من روح المسابقات بدى السباق..
ظل فرس خالد اهو المتصدر بخطوات بس كان مطلق مهون الفرس عشان ايكون له القوة بقرب النهايه .. ولكن خالد صدم الكل بسرعه الفرس اللي حدت مطلق انه يتخلى عن هالخطه وظل يسابقه بنفس السرعه.. وصاروا الرجاجيل مثل الرصاصات طايرين بالجو .. ليما تعلق جوتي مطلق بالخيل وبطى من سرعته ولكن فرس خالد اهي اللي حارت من شي داسه وارتفعت فيه فوووووووووووووووق والكل نادى مرة وحده : خالد ..
خالد كان تايه وهو على الفرس وكل اللي قدر عليه انه يشد لجام الفرس بطريقه لووت رقبتها وصار مشهد مرييييييييع ومدهش لدرجه تصدم الواحد وتفغر ثمه .. خالد ماكان يبين انه مبتدى بالفروس .. وكان يبين حكمه وقياده على الفرس الكبير ومطلق اللي حرر نفسه تابع معاه السباق وقدر انه يغلب خالد .. لكن وين .. والكل كان يمدح خالد وتمكنه من الفرس..
مطلق واهو نازل من على الفرس: فداااااااااااك ولد العم .. والله انه فووز شبيه بالخسارة
خالد: قلبي وقع منها .. اوووووف.. وش هالطفاسه اللي فيج .. هههههههههه
ربت خالد على صدر الفرس وحبها ومسكها ومشى معاها على الهون.. الكل يتهافت ويصفر لخالد ولشجاعته ولا كانه مطلق اهو اللي فاز بالسباق عليه لان قوة خالد كانت اكبر وقدر انه يحوز على اعجاب الكل .. وكان السباق ماله أي طعم بالفوز ولا الخسارة من بعد المشهد بين خالد ومطلق.
قمر تعبت وايد من مشهد اللي مر فيه خالد وتمت تمسك على قلبها وفز نفسها من جسدها وطار لوين ما خالد .. خالد وهو يتمشى مع الفرس عيونه على قمر اللي اكيد شافت كل هذا وراح تلوم نفسها.. بلحق عليها قبل لا تشب الدنيا ضو بعيني .
راح لقمر اللي كانت تمشي على الارض وكانها تطرق الحديد وهو ساخن .. وعيونها تولع منها الشرار..
خالد يركض لها ويحاول ايخفف الموضوع.. لمها: حياااااااااتي شفتي الفرس كيف طاعتني ونزلت خشمها بالارض؟؟
قمر والحزن والغضب الجميييييييييل يرفرف على حنايا وجهها الملائكي: لا والله؟
خالد: هههههههههههه حياتي يالله عاد .. شوفيني ما صار فيني شي ولا تاثرت..
قمر: لو صار
خالد بهمس: مستحيل.. لانج مثل ما قلتي قلبج وياي .. فكيييييف ااذني نفسي وانتي فيني..
قمر حظنت خالد الطوووييل: حبيبي.. احبك .. ومابي ايصير فيك شي.. واصفى بهالدنيا من دونك ..
خالد يمسح على شعرها الطويل: حبيبي انتي.. انا مستحيل ايصير فيني شي.. وانتي تحبيني كل هالحب.. ومثل ما احبج انا.. مافي احد يحب في هالعالم.
قمر والدموع تسيل من عيونها حس لها خالد ولحرارة الدموع ورفع راسها: لا يا حبيبي لا.. خلي الدمووووع لغيرج .. افا قمر شقلنه .. ما قلنه ما نبي دموع ولا عوار قلب ولا احزااان.. كافي احزان عشناها .. الحين وقت الفرح ..
قمر تبسمت واشرق المااس ( اغنيه عباس ابراهيم) ومسح خالد دموعها ..

على العصر .. تحركت السيارات مخلفه وراها احلى ذكريات.. مروة ولقائاتها الجريئه مع مطلق.. مريم وحبها الكبير سعود.. قمر وخالد .. احلى حب واحلى اجازة من دون مشاكل .. وخليل.. ااااه يا ويل حال خليل من بعد هالافكار الي تمر في باله ومن هالنورة اللي هاده حيله .. من وين طلعت له .. اهو يجيبها من وين ولا من وين .. بس ان شالله تكون مجرد اوهااام وراح يقدر ايسيطر عليها

بالديرة كان ينتظرهم اكبر خبر ممكن يهد كيان العايله .. شراح ايصير فيا لعايله اللي اخيرا تجمعت .. واخيرا تلاحمت... شنو المممكن ايصير.. ويفرق امبينهم كلهم ..

تابعووه بالجزء الجديد..



..

  رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2005, 08:41   #9
جــروح بـدويـه
بيانات جــروح بـدويـه
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
افتراضي



الجزء الجديد
**************

17


الفصل الاول ...
***********



بعيد عن العايله كانت ندى قاعدة ويا ارفيجتها شيماء واهي تهز الكرسي.. حالتها الصحيه متدهورة وتركت المستشفى عشان يبقى لها وقت تقعد فيه وتفكر شلون تنهي علاقه قمر وخالد نهائيا وتريح نفسها من هالعذاب اللي خالد تاركها فيه ..

قبل ليلتين كانت ذكرى علاقتهم للسنه الخامسه .. وقعدت ندى تزهب الاغراض وتتصل في خالد اللي كان مشغول في المزرعة ويا اهله .. اتصلت في كل من يعنيه خالد وكل معارفهم والكل جاوبها بنفس الجواب.. ما يدرون وينه خالد .. ماكانت تعرف رقم بيتهم وهذا اللي وقف مسعاها .. وتركت له العديد من الرسايل الصوتية برقم مكتبه لكن ولا من جواب .. وظلت تنتظره برجاء من ربها انه يكون سمع رسايلها الصوتية لكن ولا من مجيب... انهارت في اخر اللحظات وصارت ضحيه نوبه بكاااء والم وحسرة وحقد على قمر وخالد ونطقت بالكلمات اللي عمرها ما حست انها راح تقولها ..ا كرهك يا خالد .. اكرهج يا قمر.. اكرهج..

واليوم بعد مرور يومين على هذيج الليلة الحزينة ندى اعدت الخظة الجهنميه اللي راح تفقد قمر خالد وخالد لقمر.. ويمكن بعد في هالخطه تقتل اول احلام وامنيات قمر من خالد .. ولدهم او بنتهم اللي راح تولده..

شيماء ما قد تصورت ان ندى يمكن تصير بيوم من الايام بهذا الحقد او هذا الحسد اللي يعمي العين ويسود القلب .. حست ان كل حركه تقوم فيها ندى وكل تخطيط وكان الشيطان او روح شريرة متلبستها .. لان مستحيل الانسان العادي السليم ايفكر بمثل هالافكار.. بس ندى كانت تتصرف بعمى قلبها وبموت حبها لخالد ..

شيماء واهي تطالع ندى بخوف:... ندى.. فات موعد دواج.. خليني اعطيج اياه
ندى بتفكير واهي تهز الكرسي الهزاز: .. توه الناس شيماء.. باجي وقت ..
شيماء تطالع ام ندى الواقفه عند باب المطبخ: ... بس يا ندى... الوقت صار.. وانتي امس ماخذتي الدوى.. يعني لازم تاخذينه اليوم مرتين ومضاعف.. عشان ما تتدهور صحتج
ندى بابتسامه اجراميه: لا تخافين علي.. انا مافيني شي.. وانا احس نفسي من دون الدوى اقوى واحسن .. فلا تقعدين وتحنين على راسي لا احسن لج روحي بيتكم وفكيني
شيماء: ندى.. انتي اللي تفكرين فيه غلط..
ندى تلف راسها الشاحب وعيونها فيها لمعه التعب: شنو الغلط؟؟
شيماء وهي تحس بالخوف من ندى: .. اللي تفكرين فيه تجاه قمر وخالد .. حرام اتسوين جذي.. انتي خسرتي خالد .. ليش مو راضيه تقتنعين بهالحقيقه .. قوليلي.؟
ندى بغضب كبير: .. هذي ارفيجتي واتقول لي هالكلام.. شصار فيج انتي.. شرووج بن ضاحي انتي الثانيه .. ولا الحبيب الغالي سعيد اهو اللي يقول لج هالكلام .. ما كنتي تفكرين جذي يا شيماء .. ما كنتي يوم تحلمين انج توقفين ضدي في أي شي انا ابيه ؟؟
شيماء: لان كل شي له حدود . وانت قاعده تتعدين حدودج وحدود الغير.. انتي ما تعرفين خالد شراح ايسوي فيج ..
قطعتها ندى واهي توقف وتصرخ فيها: يوم انج تخافين من هالخالد .. مابيني وبينج أي صله سامعه.. خالد شنو يقدر ايسوي فيني .. اصلا انا ماراح ارتاح الا لما ادمره .. وادمر عش البلابيل اللي مسويه مع قمر وناسيني هني بعذابي ومرضي.. انا ما راح اسامحه.. انا قدمت روحي على طبق ذهب ورفضني
شيماء تكمل: بعد ما هو قدم نفسه لج وانتي رفضتي طلب الزواج منه
ندى واهي تلتفت بالم: لا تذكريني .. ترى هالشي اينزف جروح انا بالحيل اداويها يا شيماء..حرام عليج والله حرام عليج..

طاحت ندى واهي تبجي وتحس بالضعف بكل حنى من حناياها .. تحس بالالم الاعمى في قلبها واتحس بالموت في شرايينها لكن ما راح تموت الحين .. توه الناس على موتها ..

شيماء واهي تنزل لارفيجتها وتلمها: حبيبتي يا ندى.. شهالقدر اللي خلاج تتالمين وتحترقين بآلامج ومحد ايكون يمج ولج .. فديت عمرج يا ندوي فديتج والله ..

بجت شيماء على صديقتها اللي كانت تبجي بعد بس بهدوء الوحوش ليما تنقض على ضحاياها .. حست ندى بالغلط لاول مرة في حياتها في التفكير بخالد لكن الخطه انحطت وماكو أي امكانيه انها تتراجع.. لان الشي طلع من سيطرتها .. هذا اللي فيها راح ينتهي بعد خمس دقايق وبترد تعدل وترتب كل شي..
في قلبها كانت تتوعد في قمر.. يا ويلج مني .. براويج بخليج تبجين بدل دموعي اللي انا انزلها الدم .. يا ويلج مني يا قمر.. بخليج تندمين على كل شي سببتيه لي..ا لمرض والالام .. كل شي راح تعانينه باضعاف واضعاف.. انتي وخالد .. راح تندمون على هاللي تسوونه فيني ..

قامت ندى بعد عناء واهي تهندم شعرها وتمثل على شيماء: خلاص شيومتي.. روحي وانا بخلي امي تعطيني الدوى.. deal??
شيماء بابتسامه: ديل..

راحت شيماء واهي مطمنه على ارفيجتها اللي تضمر في قلبها الشرور لبطلي قصتنه الحلوين..

في بيت بو خليل..
جاسم كان بالمطبخ ويا مريم اللي تسوي كنافه بالحليب على ذوقه ويا القطور.. كان مافيه صبر ينتظر ليما تزهب الكنافه وياكلها كل شوي

مريم واهي تطقه : اشفيك انت مافيك صبر.. شوف بربست الكنافه يا جاسم.. صج تقهر..
جاسم: شاسوي والله احب الكنافه وبالسنه اكلها.. تبيني امسك حالي يعني ماقدر
مريم: والله يبيلك انزوجك ونفتك من بطنك الخالي..
جاسم واهو يتنهد ويذكر لولوة: ااااااااااااااااااااااااهههههههههخخخ يا بنت الاخو.. شاقولج . قلبي شاقني شق وجاهدني جهد ضنى هالدانه
مريم: شعنده خالد الملا...انا مادري وش مصبرك للحين على فراقها.. كاهو طلال ولد عمي خطب شيوخ وليش انته ماتروح للولوة وتملج عليها وتفكنه
جاسم بنظرة عباء: انتي من صجج.. من صج انتي.. كيف اروح اخطبها.. وابووج وعمج وولد عمج هالعيل اللي مادري من وين طلع لي واخوج .. كيف انسى الكل واروح اتزوج ..
مريم تطالعه بنظرة غير مفهومه: جاسم.. انت صار لك الحين تقريبا 13 سنه او 14 سنه وانت عايش بروحك.. اصلا صدقني الكل بيتمنى لو انت اللي اقدمت على سالفه الزواج قبل طلال.. بالعكس طلال غلبك بهالشي.. لو انت متمسك في لولوة بقوة جان ما فكرت جذي.. ولا تاخرت للحين .. لا تنسى ان لولوة بعمر الزواج وعندها عيال عم يمكن اهلها ايظنون انهم اولى بها منك انت اللي للحين موقفها على انتظارك ووعدك..
جاسم يطالع مريم بنظرة حزينه: ليش تقولين لي هالكلام علبالج انا ماعرفه
مريم : ماظن تعرفه .. لانك لو تعرفه جان ما سكت للحين عن هالموضوع..
حطت الكنافه في الفرن وكملت: اصلا انت خايف من هالخطوة. لانك لو صج تبي تتزوج بهالوقت جان من زمااان تزوجت ولا احد وقفك..
جاسم واقف مكانه واهو حيل مو مصدق ان مريم تقول له هالكلام الجارح بس ما يدري ليش اهو ساكت عنها بهالطريقه؟؟ ممكن لانه يعرف انها صاجه بكلامها .. وانه متخاذل بهالنقطة. بس اهو ما يبي الوحده .. ولا يبي ان لولوة تروح من يده .. بس

مريم قبل لا تطلع من المطبخ: مكانك .. اليوم اروح اكلم اهلها.. شنو ابوي وعمي بيزعلون.. هذي حياتك.. ابوي وعمي تزوجو ويابو عيال.. تبي انت تظل لمتى وانت تنتظر قرارهم عشان انك تتزوج ولا شنو.. لو انا مكان لولوة جان من زمان حقرتك ولا عطيتك حتى وجه .. مسكينه تحبك صابره عليك .. كافئهاعلى هالصبر..
جاسم: بس...
مريم: لا بس ولا شي.. روح اليوم اخطبها.. وتزوجها باجر.. واللي بعده سافر وياها .. واللي عقبه ييب ولدك.. الدنيا حلم يا جاسم .. لا تضيع عمرك اكثر.. ولا خلى بيت سبع بن ظاحي عاجبك ..؟؟

جاسم عقد حواجبه من زود الالم لكلام مريم .. حتى مريم صعب عليها جاسم وكلامها عليه بعد اثر فيها ولكن ما رضت بانه يعذب نفسه ويعذب بنت الناس معاه
جاسم كان واقف عند بار المطبخ ومسند روحه بيدينه وراسه منكس للارض ومريم راحت لعنده واهي ضامه يدينها لبعض..

رفعت راس جاسم بيدها: حياتي جسوم .. انت ابوي واخوي وعمي والصديق وكل شي في حياتي.. وما حب اني اعذبك يا الغالي على شي سهل انه ينحل.. انت تفكر بالكل.. لكن ولا احد في هالدنيا يفكر فيك .. انت اذا كان على بالك خليل.. فخليل ما راح ايسوي لك شي.. بالعكس.. لو اهو يدري فيك جان ما خلاك عاجز ومحتاس مكانك ..

جاسم كان يبي ايقول كلام لمريم يعبر عن خوفه وعن غضبه الكبير شنو سببه بس ما قدر ايقول لها .. اهو ما يقدر وهذا كل اللي قدر يفهمه..

مريم وهي تحاول تهدي الوضع: انا بروح اصلي العشا.. لا تبربس بالكنافه قبل لا ارد
جاسم وهو يتنحنح عنها ويمشي برع المطبخ: بعد هالكلام وش اللي ممكن اقدر ادخله بحلجي

طلع جاسم من البيت واهو مصطاب القلب وحزين ووجه لولوة بعيوونه .. اااه يا لولوة.. ادري اني خوان واني راعي حجي واني مب ريال كفوو اسدج واسد هلج.. بس شسوي.. الظروف مربطه ايديني ومكبلتني من اني اوصل لج.. اااه يا لولوة.. اه يالوحده ..

وصل جاسم لعند بيتهم .. ما دخل البيت.. راح عند العريش اللي كان ابوه يقعد فيه ليما يصيح اذان الفجر وهو مالي حناياه بالقران والدعاء.. مرت الذكرى حزينه واليمه بقلب اليتيم جاسم .. ركب العتبات وهو يتمنظر بالمكان.. صار له فترة من قعد هني.. راح لوين ما ابوه كان يقعد .. حمل المصحف وتم يتمنظر فيه وباسه .. ضمه لقلبه وترك العنان لروحه بالبجي.. ظل يبجي ويبجي وهو ماسك القران .. كان قلبه يرتعش وجسمه ساخن ومتخدر من زود الحزن.. انسان عايش لحاله طول 13 سنه من دون ام .. و3 سنوات من دون ابو عزيز وغالي على قلبه .. يهدي قلبه ويهدي حاله ويشكي له حر الليالي وعذابها ليما ايكون لحاله وقلبه محمول بكل الحب والحنان والشوق لبنت سلبت كل كيانه.. والمشكله انها الحين قاطعه عنه صوتها ليما ايقرر بقرار يربطهم ابديا ويوقف عنهم هالمحن.. الشي الوحيد اللي يطمن قلب جاسم انه يعرف ان لولوة تحبه لدرجة انها تفضل الموت على انها تكون لواحد غير لولوة.. ولولوة بنفسها تعرف هالشي.. وتعرف بعد ان جاسم وبعاده عنها متسحيل ايكون سببه بنت ثانيه لانها تعرف جاسم وتعرف وفائه لها .. بس المشكله في تردده وارتباطه الغريب بعايلته وتفضيل مصلحتهم وراحتهم على راحته واهو لازم ايحدد مكانتها في قلبه .. والا اهي ما راح تكون له .. ولا راح تريحه قبل ما يريحها من هالعذاب اللي عايشه فيه..
مسح جاسم دموعه بعد ما هدأت انته .. اخذ نفس ساخن لفح يدينه .. ضم جسمه كله بيدينه وهو يطالع جدامه.. بعزم غريب وروح قتاليه عجيبه احتاست عيون جاسم وطلعت منه كلمات
جاسم: انا ان ما تحركت منو بيتحرك لي.. لا ام ولا ابو ولا احد يهتم فيني.. ماكو الا انتي يا لولوة..
قام جاسم على طوله ونفض روحه ورد القران بهدوء وراح بسرعه لسيارته .. شغلها وطااار فيها لبيت اخوه بو خليل.. طول الدرب واهو يتبسم ويفكر بالكلام وايعده عشان ايقوله لاخوه.
واول ما وصل طلع من السيارة بلا شماغ وطار للعتبات.. دخل البيت وهو ينادي على اخوه
جاسم: بو خليل.. بو خليل.. خليل خالد .. مريووووم .. يمه وينكم كلكم
اول من طلع له اهو خليل: هلا والله جسوم.. علامك تناشد الناس؟؟
جاسم: خليل روح تزهب وانزل لي بسرعه
خليل باستغراب: شكو اتزهب.. رايحين عرس..
جاسم: اسمع كلام عمك وروح تزهب.. وناد لي خالد وياك
خالد يطلع من المطبخ من وراه: لبيه الغالي علامك..
جاسم يروح لخالد والابتسامه والنشوة بعيونه: قوم تبرز يا ولد اخوي.. خلاص.. انا عزمت ومحد بيردني عن عزيمتي..
خالد باستغراب وحيرة ولكن بفرحه: اشصاير فيك.. معزم على شنو؟؟
خليل اللي نزل وجاسم يمسكه: انا ماقلت لك انزل قلت لك تزهب.. وانت اطلع وياه بعد ..
خليل: يااخي قول لنه شالسالفه عشان نتزهب
جاسم: اوووووووووووووووووووف الهم طولج يا روح
بو خليل من على الدري: علامك يا جاسم.. هدلت البال اشفيك .. ؟؟
جاسم يتقدم لاخوه: الغالي.. ابشرك.. بنروح نملك على البنت..
بو خليل وخليل وجاسم كلهم بنفس اللحظه فغرو حلجهم ومريم اللي كانت واقفه بنص الدري يببت: كلولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولول ولش الف الصلاه والسلام عليك يا حبيب الله محمد..
بو خليل : اوووووووووش يابنيه .. علامج صرتي لي ديج.. (التفت لجاسم) جاسم انت متاكد من الكلام اللي تقوله ..
جاسم بعيون لامعه بدموع الحزن والفرح مهلل بوجهه: الغالي.. انا انتظرك كثير.. وتالمت كثير.. وكنت كل هالوقت لحالي.. محد يدري فيني .. انا ماقدر اداري حالي اكثر من جذي.. انا يلزمني شخص .. شريج ايخفف علي الهموم ويوسع لي هالصدر اللي مليان بالهموم .. انا ابي خل يفهمني .. يصحيني الفجر ويخاويني بالليل.. انا مليت كبر القصر علي ووحشته تهد حيل اللي ماينهد حيله .. ارحموني وتعالو وياي املج على امل حياتي وفرحتي بهالدنيا.. ان ما كنت اخوك.. على الاقل اعطف علي واكرمني بكرمك والله الكريم .. انا محتاج لها بحياتي.. محتاج يالغالي محتاج.
نزل جاسم راسه بعد ماهلت دموعه على وجهه ومييرم واقفه مكانها تبجي وقمر وياها .. ما تدري بشي الا بنص الكلام .. اهي الثانيه بعد احزنت على جاسم وعلى انه يبجي.. هاذي اول مرة جاسم يبجي فيها من بعد موتت سبع ابوه..
بو خليل مسك اخوه بقوته وخلاه يرفع راسه: خل البجي للحريم .. وقم تزهب.. وراك عرس الليله ..
يكلم عياله: بو ابراهيم .. بو الوليد .. روحو تزهبوا.. ( التفت للحريم اللي واقفات على الدري) علامج مريم .. يببي.. عمج معرس.
مريم وقمر وام خليل بعد: كلولولولولولوللولووللوللولولولولوللولولولولولولولل ولولولو
ولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولول ولولولولولولولولولولولولولولول
ولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولول ولولولولولولولولولولولولولولولش
( ولا مصريات ههههههههههههههه)
تحرك الكل في البيت وجاسم طلع من البيت الا وقمر تناديه: على وين المعرس؟؟
جاسم بفرح: بروح اخبر ابوج والعايله .. يبيلهم وقت ليما يزهبون.. لا تنسين خواتج..
قمر: بالمباااارك يالغالي.. تحسب بالشارع... ولا تسرع
جاسم: الله الحافظ الغاليه ..
وراح جاسم عن عيون قمر اللي كانت تبتسم وتحس بالفرح الكبير في حياتها .. واخيرا الفرحه بترد في هالبيت الحزين .. وتمت تطالع السما وتنادي وضحه: ااااه يالوضحه .. مو ناقصنه الا انتي معانه..
راح جاسم بيت اخوه بو خليفه وخبرهم وكانت الفرحه مضاعفه هناك وطلال بعد اللي كان لازم يحتر من هالشي على العكس ارتاح كليا وكانه كان يتمنى ان جاسم اللي يتزوج اول مو اهو ..
البنات تراكضن عشان يتعدلن باخر تعدووول.. عرس عمهم مو أي كلام ..
قمر كانت ويا خالد واهو يتلبس ويتعدل.. بكل فرح الاثنين كانو يزهبون كل شي.. قمر تذكرت الاغراض اللي شرتها للولوة من ايطاليا وما قدرت تعطيها اياها مع الظروف اللي صادتهم .. وطلعتهن كلهن .. تمت تتطلع فيهن وهي حيل فرحانه بهالشي.. واخيرا راح تجتمع بارفيجتها ابديا..
وهي يالسه تسحي هالشعر المظلم خالد كان واقف يتمنظر فيها بكل هندامه .. كان جنان يعني ما يحتاج ااقول .. شماغ كشيخ وثوب بكبك ذهبي وخط اللحيه على طول ويهه بخفه والعيون جنان والريحه ولا اروع.. لكن بهالليله خالد تذكر يوم ملجته على قمر.. حتى انه ما رضى ايشوفها ولا ايصور معاها .. شهالحاله والله زين منها انها اصبرت عليه.. وعلى بلاويه
قمر انتبهت له وهي تخط الكحل.: ... علامك حبيبي.. فيك شي..
خالد وهو يتنهد: سلامتج .. (راح لعندها وسحبها من يدها بكل هدوء.. وقمر مستعربه منه ومستعجبه من تصرفاته) قمر.. سامحيني..
قمر: اسامحك.. على شنو؟؟
خالد بحزن: على كل شي.. على اني ما خليتج تتهنين بملجتج .. ولا بعرسج مثل كل البنات.. انا مذنب بحقج .. ومادري ان كنت استاهل
قطعت قمر كلامه بصبعها اللي انحط على شفايفه بعلامه سكووت: ... مافي شي اسامحك عليه.. كل يوم .. وكل ساعه .. وكل لحظه انا اقضيها تحت اسمك وحمايتك احلى عن كل ملجه وكل عرس اتصير في الدقيقه .. لا تكدر نفسك.. ولا تعور قلبك.. اللي فات مات.. وان ما مات.. نموته يا حياتي.. العمر للحين جدامنه.. صح ولا لاء..
خالد ما تكلم وباسها على جبينها بكل حب وحنان .. مسح على شعرها الطويل الناعم وكل اللي قاله: ربي لا يحرمني منج ..
قمر ابتسمت له: ولا منك .. الحين ابيك تطلع من هني لاني ماقدر اكمل وانت واقف تبقق فيني .. ارتبك من نظراتك.
خالد : هههههههههههههههههههههههه للحين .. تذكرين بايطاليا يوم تكسرين الصحون
قمر بنفس: اذكر؟؟ انا اصلا ما نسى نحاستك وياي بايطاليا.. وكل ساعه اتذكرها
خالد :هههههههههههههههههههههههههيو والله ايام .. شرايج انعيدها
قمر: لا يا معووووووووود .. مافيني.. هههههههههههههههههههههههههه
خالد: معود هااه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يالله لا تتاخرين بنطرج تحت
قمر: دقايق ونازله لك ..
تزهبت قمر وصارت احلى من القمر نفسه.. كانت لابسه جلابيه حمرة فيها تطريز اسود بالحاشية.. واليدين بجم طويل وشعرها كان حريري مسيب ولمته بدبوس اسود لامع .. خطت الكحل على عينها اللوزيه وحطت لون احمر فوق الجفووون .. بس ما كثرت من الماكياج مع القلوزر الشفاف ورموشها اللي قامت على وهجها تجمل عيونها .. بطنها كان كل يوم يكبر عن حجمه بس اهي ما كانت تتذمر لانها تستمتع بكل لحظه من لحظات الحمل..
واخيرا تزهبت وانزلت لوين ما فارس الاحلام ينتظرها.. نزلت من على الدرج بكل هدوء وهي تشوف خالد واقف بالصاله .. كان الكل تحرك الا اهم الاثنين اخر ناس بيتحركون.. توها بتناديه عشان يتحركوون الا وتلفون خالد يرن .. شافت خالد متصلب واهو يرد عليه ويتكلم
خالد: الو.... اهلين ندى... ابخير الغاليه انتي شخبارج .. تمام الحمد لله يسعد حالج .. لا بس كنت مشغول شوي ويا البيت .. افا عليج ما نساج انا انتي في بالي.. افا .. افا عليج .. متى؟؟ اها.. الليله ماقدر.. ظروف عائليه .. لكن باجر لو تبين انا بييج .. يناسبج العصر.. لا بطلع قبل الدوام .. انتي في شقتج صح ؟؟ اوكي ... انا باجر الساعه 4 ونص بكون عندج .. ولا يهمج.... ( بعد صمت بين خالد وندى اللي يتكلم وياها بالتلفوون ) وانا بعد..... احبج ندى..
كانت هاذي الكلمات اللي قتلت قمر واهي واقفه مكانها .. كانت واقفه مكانها مثل الميتين ولكن من دون أي احساس على وجهها .. كانت تحس بالف خنجر ينطعن بقلبها .. بالف رمح ينغرز فيي كل ودج من اوداجها .. تحس بالخيانه .. وعدم الاخلاص.. والكره تجاه هالرجل الواقف جدامها .. كيف قدر ايتلاعب بمشاعرها بعد ما عطته كل اللي عندها.. سامحته .. ونست اخطائه وياها .. ومرة ثانيه كاهو يخدعها عين بعين .. من أي طينه انت مخلوق.. انت مستحيل تكون انسان .. انت حيوان.. وحيوان بلا مشاعر..





...

  رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2005, 08:42   #10
جــروح بـدويـه
بيانات جــروح بـدويـه
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
افتراضي


الفصل الثاني
***************





خالد اللي ظااااااااااجت روحه من بعد ما اتصلت ندى مثل كل مرة .. احتار في امره وش ايسوي ويا هالبنت عشان تفهم انه خلاص ما يبيها ولا يحس فيها ولا يبي يسمع خبر عنها.. اهو الا شعور الشفقه اللي مخليه للحين معاها وايتابع اخباره .. لكن انها تتصل فيه كل وقت وكل حزة فوق الحدود كلها..شالحل معاها يا رب.. وش اقدر اسويه فيها عشان تنساني وتنسى كل شي.. بس كافي لهني وخلاص.. انا ماقدر اخدع قمر اكثر من جذي.. شراح تكون رده فعلها لو ....
سكت مخ خالد من الكلام بعد ما انشل جسمه واهو واقف يطالع قمر اللي كانت واقفه وراه وعلى مسافه قصيرة نوعا ماا.. حس بالموت في جسمه يتغلغل.. ووجع المعده يشب فيه شوي شوي.. نظرات قمر كانت بلا احساس وكانها احد اللعب اللي المحلات .. ناشد كل شي في قمر انها بحق الله تتكلم عشان يحس انها عرفت ولا لاء..
خالد بلعثمه: حياتي ..... نمشي؟؟؟
قمر كانت مستعده انها تصفعه وتقتله بهاللحظه لكن الذكاء لمع في مخها ان هاذا مو وقت المشاكل ولا وقت المعاتب.. ما تبي تخرب على جاسم فرحته ولا تبي انها تدش في مناقشات وآلام مع انسان ما يستاهل أي شي منها .. اهي لازم تعرف اهو وين بيتلاقى مع ندى ووين .. وراح تفضي اللي بخاطرها عليهم الاثنين.. وردت لشكلها الطبيعي بطريقه صعببببببببه جدا وبتصنع كبير..
قمر بابتسامه ميته: يالله حياتي خلنه نمشي لا نتاخر عليهم
خالد ابتسم وارتاح جزئيا لانه ظن ان قمر ما عرفت شي.. ويوم مشت عند مسكها من يدها وقال لها بكل صدق:.. احبج ...
قمر ما ردت عليه وكظمت النار اللي في قلبها عليه .. كانت تبي تقتله وتقتل نفسه من ورااااه .. خاين حقير.. بلا احساس ولا مشاعر ولا قلب.. يخوني بهالطريقه.. انا ماستاهل منك يا خالد .. ما ستاهل..
تواري الدموع اللي بعيونها وتكمل دربها عنه: يلله عن لا نتاخر..
خالد : يالله ..
طلعوا من البيت بعد ما انتهت حياة قمر نهائيا وانتهت الاحلام وانقتلت الامال كلها .. خلاص.. ماكو رده للفرحه امبينهم.. ولا ممكن تسامحه على هالخيانه .. اهي خلاص.. ما تقدر تعذب نفسها اكثر.. راح تنتظر ليما يطلع على حقيقته وتبين له حقيقته بوجهه..

لولوة اللي كانت تتسمع لاغنيه الرويشد .. طمني .. تسيل منها دمعات خاينه واهي منسدحه على فراشها .. تذكر جاسم .. وصوت جاسم .. وحنان جاسم .. وحب جاسم لها اللي ما تقدر توصفه باي كلمه ممكنه .. كانت تحس ان هاي ايام النهايه معاه وانهم مستحيل يتلاقون ويا بعض.. من اخر مرة كلمته واهو معصب حيل عليها ولا تظن انه يمكن يسامحها على قساوتها معاه .. ااه يا جاسم .. حبيتك ولا لي سبيل غير العذاب في حبك ..
وسمعت هالمقطع اللي زود من الامها ..
حبيبي.. انا في انتظار يا حبيبي.. حبيبي..
انا باختصار خايف حبيبي.. حبيبي..
خايف غدر الزمان ..
ياخذ مني الامان
واسمعك انك نسيت
عن بالك انتهيت..

ولمت لولوة روحها وتمت تبجي بحرقه قلب وبعذاب رووح سجيه في سبيل حبيبها جاسم.. تمت تشكي همها لقلبها ولحياتها ولعقلها الرافض هالعذاب وهالفراق.. هي تحبه .. ومو بس تحبه الا تموت فيه وفي سوالفه وريحته وروحته وجيته .. تحبه وتحبه وتحبه.....

انقطعت افكارها وهي تنتفض مكانها بعد ما انطق باب دارها .. مسحت دموعها ولمت شعرها واهي تجاوب: لحظه لحظه .. في خاطرها تقول شتبون فيني والله مالي خاطر لشي خلوني بحالي..
ردت على الباب وكانت تدري ان شكلها مااسااة من البجي: نعم يمه..
ام زايد: فديتج حبيبتي.. علامج تبجين؟؟
لولوة بنفس ظايجه: مافيني شي يمه امريني تبين شي..
ام زايد : ناس يبونج تحت..
وعيونها تلمع ام زايد ..
لولوة ما لاحظت شي: ناس؟؟ أي ناس؟؟
ام زايد : ناس تعرفينهم خوش معرفه ولج خاطر فيهم بعد..
لولوة استغربت.. من هذول اللي لي خاطر فيهم: منو يمه .. والله مالي خاطر اشوف احد مزاجي تعبان..
مريم اللي ظهرت من تحت الارض: وانا مالج مزاج لي..
لولوة التفتت لها وفجت عيونها على اخر... مريم .. تجمدت لولوة مكانها ومريم انصدمت من شكل لولوة التعبان حيل.. شكلها بعد كانت تبجي من شوي.. فديت عمرها العاشقه
لولوة بهمس: مريم ..
مريم تقلد عليها: هي .. مريم .. هههههههههه شفيج اللي يقولون شايفه شبح ولا جني.. اقول.. قومي سحي هالكشه وتكشخي وحطي لج جم لون..
لولوة: اش.. شصاير.. مابي اطلع ولا ابي اروح مكان
مريم: من قال لج بنطلعج.. ماكو طلعااات.. الحريم المتزوجات ما لهن الا قعده بيوتهن سامعه
لولوة: خلي الحريم المتزوجات لج ...
سكتت لولوة فجاه وقلبها ايدق... حريم .. متزوجات... معناته .. ونطقت بالكلمه: جاسم..
لولوة طارت من عند امها ومريم وراح واهي تركض على الدري وشوي تطيح على ويهها وشالت عمرها وقامت ومريم تقول لها: حاسبي على عمرج الغاليه ..
لولوة قامت وطلعت من البيت .. لفت على الحوي كله في الليل اللي بدى يصقصق من البرد .. (كلمه بحرينيه) .. راحت لعند الباب وفجت الباب والسيارات واقفه على باب بيتهم وبينهن سيارة جاسم .. عرفتها من الميداليه اللي مكتوب عليها الله .. ما صدقت عمرها وشالت روحها وراحت عند الميلس.. وقفت عند الدريشه اللي منقشه ومحد يقدر ايشوف اللي برع الا من زوايا بسيطة .. وتمت تطالع بالرياييل ( جليله حيا ادري فيها) عيونها كانت تدور اللي يسر النظر ويمسح الحزن عن العين .. وشافته ... الوجه االليتمنت تشوفه من شهرين .. شهرين واهي محرومه من هالوجه اللي يطفي كل نار شبت وحرقت كل مافيها .. جاسم ..يا ريحه هلي يا بعد قلبي وعمري يا جاسم .. فديت عمرك وقلبك يا حياتي..
جاسم كان قاعد وبو خليل اللي يتكلم في الموضوع.. اهو كان في الميلس ولكن فكره كان في لولوة.. وينها يا ترى الحين.. وين قاعده.. خبرتها مريم ولا لاء.. عرفت بالموضوع ولا للحين .. فديت عمرج يالغاليه والله .. يعلني فداج.. وينج الحين لازم تكونين وياي..
خليل للحين ما حظر الميلس لانه راح يشتري الدبل وكل شي واييب وياه الشيخ عشان يملجون الليله ..
بو خليل : بو فارس .. مثل ما تعرف ان جاسم جاكم قبل وطلب يد بنت اخوك.. ولكن الظروف اللي صابتنه ما خلتنه نكمل هالزواج .. ولكن جاسم للحين باغي البنت.. وجاي يملج عليها الليله اكيد.. ( سكت بو خليل لانه حس ان بو فارس مندهش من الكلام وبلع ريجه وكمل) انا اعرف ان هاذا شي غريب بالنسبه لك يا خوي.. لكن الولد مو طايق عيشته اكثر.. ويخاف لا البنت تطير من يده ..
بو فارس: والله يا بو خليل شقول لك.. لكن لولوة للحين هني.. وان شالله ان شالله تكون من نصيبك يا وليدي.. لكن ماله داعي هالعجله .. في العجله الندامه
جاسم حس بالقهر وتكلم: وخير البر عاجله يا عمي.. انا مابي شي في هالدنيا غير اني اتزوج لولوة باسرع ما يمكن وانا انتظرت وايد وماقدر انتظر اكثر .. السموحه منك
بو خليل وبو خليفه يطالعون جاسم ومستغربين منه ويهزون راسهم من هالصبي.. سود ويووهنه والله
زايد اللي تكلم والكل طالعه: وانا وياك .. بس ياخوي.. تعرف الحريم وتزهبهن يبيلهن وقت عشان ما يكملن .. وخبرك البنت توها صغيرة. واكيد لها احلامها
جاسم: معليه مقبوله انا بس الليله ابغي املج عليها والعرس راح ايكون بعد فترة وراح اسويه من اكبر العروووس بعد ..
زايد: والله مادري شقول لك .. اروح اشاور الحرمات وارد عليك ..
بو خليفه: شاورهن ورد علينه الغالي..
زايد: عن اذنكم ..
راح زايد لوين ما اخته ومريم كانن قاعدات.. تحمحم زايد قبل لا يدخل عشان مريم موجودة ويا اخته ... مريم تغطت وطلعت من الدار وزايد دخل وشاف امه واخته قاعدات يم بعض.. شاف شكل اخته باين عليها تعبانه حييل..
زايد: علامج لولوة.. تعبانه شي
لولوة: لا ياخوي.. مافيني شي.. شصاير؟؟
زايد: والله يا لولوة جاسم بن ظاحي رد عود يبيج .. والريال شاريج و.
لولوة: وانا موافقه ياخوي
زايد: ادري يا لولوة انج موافقه بس.. (يطالع امه وياخذ نفس ويعود يقول) اهو يبي يملج عليج الليله..
لولوة سكتت وامها اللي تكلمت: شنو يملج عليها الليله .. ما زهبنه شي ما خبرنا احد ولا احد يدري .. والبنت ما زهبت شي لحالها علامهم هالعرب.
زايد كان متوقع رده فعل امه لكن اهو كان ينتظر رد اخته: ها لولوة.. شرايج؟؟
لولوة كانت هاديه وامها اللي ردت: لا والله لولوة مالها راي بهالمواضيع.. وانت شلون ترضى على اختك ينملج عليها من غير جهوز ولا تعديل..لا بايرة ولا خربانه ولا مطلقه .. بنيه يحليلها..
لولوة قطعت على امها: انا موافقه زايد .. بس على شرط انه يسوي لي حفله عرس
ام زايد: علامج يالولوة تخبلتي انتي الثانيه مايصير يابني عيب علينه ما نسوي لج عرس وانتي يتيمه يا بعد عمري
لولوة: يمه انا ابيه يملج علي الليله والعرس بنسوي بعدين وراح ايكون من احسن ما يكون..
ام زايد قامت: لا بالله ماوافق على على جثتي.. حفله يعني حفله
لولوة حست بالعيز وياامها: يمه الله يخليج.. رحمي حالي.. انا مالي على التعب.. انا صبرت وايد وقلبي ما يقدر يصبر اكثر.. عشاني يمه ريحيييني..
ام زايد التفتت لها: مقصرين عليج يا لولوة عشان ينملج عليج مثل الامه..
لولوة: لاو ين.. عمي بو فلاح هني وعمي بو فلاح مثل حسبه ابوي.. والامه ما ينملج عليها وقوم المعرس كله حاظر.. يمه تكفين.. وافقي..

وفي هذي اللحظه وصلت قمر مع خالد .. قمر كانت صاخه طول الدرب.. ولا تكلمت بولا كلمه مع خالد وكل ما سالها خالد عن سبب شكوتها تعللت بالتعب والدووخه ... لكن في قلبها كانت تشتغل الف نار ما تهديها ولا دمعه من دمعاتها.. تحس ان الدموع على جفونها لكنها تحاول قد ما تقدر تحبس هالدموع بس يالله تعطيني القوة اني احبسها .. واقدر اخبي هالدموع وحرقه القلب ونهايه الحيااه..
تطالع خالد واهي مو مصدقه انه يخونها .. ومع نفس البنت.. صج لي قالوا انه الحب مايموت.. وانا الدخيله اللي دخلت عليهم بحياتهم من غير استذاااان.. ومغصوبه عليه .. لكن ليش ايخوني .. ليش ما تركني عشانها من ايطاليا.. ليش ايجرعني الهم اضعاف اضعافه .. ويجذب علي ويخوني .. ليش.. ليش ما يخليني ارتاح بحياتي.. ويريحني معاه..
خالد كان مستغرب من هدوء قمر لكن ملامحها ماتبين أي شي.. باين عليها هاديه بس ليش هالسكوت والهدوء المبالغ فيه؟؟ لو انها سمعت أي شي جان تكلمنه بالموضوع في البيت .. لكن ما ظنها سمعت أي شي.. قمر غيورة.. وللحين ما نسيت شصار معاها بايطاليا.. اللهم صبرج يا روح..
خالد بدت اوجاعه ترد له.. كل ماتتصل فيه ندى ايكون بهالحاله .. تعود له الام المعدة لكن هالمرة مطوله عليه لانه خاف من ان قمر سمعت الكلام .. لكن الحمد لله باين انها ما سمعت شي..
وصلت قمر ويا خالد البيت ودق الجرس.. طلعت لهم الخدامه ووصلت قمر لدار الحريم وخالد حافظ الدرب وراح لوين ما الرياييل قاعده ..

دخل عليهم: السلام عليكم..
ومن وراه واحد ثاني: السلام عليكم
كان خليل
الكل رد: وعليكم السلاااام
بو خليفه: وصلتوا ويا بعض..
خالد: لا انا اول بس الحين اشوفه وراي..
خليل: والله وياي الشيخ ادخله ..؟؟
زايد بدخلته: أي نعم دخله
جاسم يطالع زايد وينتظرمنه الكلمات وزايد: عندنا املاج .. مبروك عليك جاسم
جاسم: وافقن..؟؟
زايد: زايد اللي يقول وما يوافقن .. افا قصور هاذا في حقي يا بو محمد..
جاسم: الله يخليك زايد ويبارك فيك ..
وبدى الشيخ المللااااج
جاسم بكل خطوة وقلبه ايدق.. ولولوة الي بدارها تتزهب بسرعه ولكن باتقان كملت زهوبها ومريم ونوفه معاها .. والحمد لله قدرت انها تخبي اثار البجي عن عيونها وعدلت شعرها اللي ما يحتاج تعدووول.. وزهبت..
كانت لابسه جلابيه مارونيه وحاطه جم لوون على عينها وويهه .. وبعدين نزلت ويا البنات..
قمر اللي كانت حامله صوغه لولوة نست روحها تماما ونست الفرحه وحتى انها ما شالت النظرة نفسها من ويهها ليما انتبهت لها امها ..
ام خليفه: قمور علامج يمه.. فيج شي..
قمر انتبهت لصوت امها: ها يمه.. لا ولا شي.. بس شوي دايخه ..
ام خليل انتبهت: تو الناس يا بنيتي لاتخافين .. توج بالثامن يعني بقالج جم سبوع وتولدين..
قمر: ان شالله يمه .. لاني وايد تعبت..
ام خليفه: الله يريحك حبيبتي..
ودخلت عليهن لولوة وياها مريم ونوفه .. ويحليلها.. طالعه مثل القمر .. ماشاء الله عليها حتى قمر نست روحها دقيقه وراحت لوين مالولوة وحظنتها بقوووووو لانها مشتاقه لها حيل واخيرا راح تكون معاها .. بس لمتى ؟؟
وتم الملاج وقامت الكلولولولولولللولولولولوشات ببيت لولوة والكل فرحان وجاسم لالي طاير من الفرحه مب قادر يوقف على ريله.. واخرو تلبيس الطقم الى يوم الحفله اللي راح ايسوونها ويعزمون العرب كلهم .. وبعدين حفله العرس..
واخر الوقت طلب انه يشوف لولوة ويقعد وياها ..وطبعا وافق زايد لان البنت صارت من حلاله الحين ومالج عليها على سنه الله ورسوله..
يوم دخل جاسم على لولوة حس ان روحه بتطلع وجبينه ايعرق وخليل مو مخليه في حال سبيله
خليل: منو قدك اليوم ياجاسم..والله صرت روميو الكويت والجهرا كلها .. ههههههههههه
جاسم: اووف ياخليل فكني الحين
خليل: شفك فيك .. والله علي الحرام ماهدك.. اعذبك واخليك تطلع من طورك
وجاسم طلع من طوره: خالد شوف اخوك اللله يهداك
خالداللي كان سرحان: ها.. شصاير؟
خليل: وين انت لاثاني بعد .. سرحان في شنو؟
خالد : لاو لا شي.. فك جاسم الحين لا تعور راسه كفايه حالتها نفسيه.
خليل: ان شالله. (ويبوس جاسم) بالمبارك يالفحل.. (جااسم تفاجه من الكلمه) اقصد يالشيخ .. منك المال ومنها العيال..
جاسم :أله يبارك فيك.. فج الحين.
خليل وخالد: ههههههههههههههههه
وزايد وصل جاسم لوين ما العروس قاعده.. كانت وياها مريم ومتغشيه والعروس مغشينيها بعباة امها.. كانت لولوة تحس بدقات قلبها مثل القطار.. ومريم الثانيه موترتها زوود
مريم: ياويلج يا لولوة.. احد ايدخل روحه النار بريله .. صج لي قالوا عنج خبله .. ياويلج من جسوم هذا مينون من يتزوجه
لولوة: الله يهداج يا مريم عاجبني وكيفي.. انتي شكو
مريم: اقولج.. هذا شري.. هذا في انفصام شخصيه
لولوة: هااه.. شهالكلام يا مريم .. والله ازعل عليج الحين.. لا توتريني زود على توتري..
مريم: ههههههههههههههههه بس بس عاد كاهو وصل..
ودخل جاسم على لولوة واليباب لاخر الفريج .. اول ما وصل لها شال الغطى عن ويهها وحبها على راسها وصورتهن مريم وزايد والحرمات كلهن وزايد بعدها طلع وظلن المعاريس ويا بعض ويا حرمات بن ظاحي اييببن .. وجاسم شاق عمره وروحه من التوتر وشوي ايصفق الطوفه .. لكن بعد شوي طلعن الحرمات ووظل جاسم ويا لولوة لجالهم..
ما كان يدري شنو ايقول لها.. اول مرة تكون وياه بمكان لحالهم.. ولا هي حليلته.. يا ربي اشقق هدومي؟؟ شهالوناسه يا ربي..
مسك يدها لا ولولوة تسحبها..
جاسم: هه؟؟ علامج.. تستحيني
الا لولوة ترفع كل ش عنها وتوقف جدامه: بعد اللي سويته فيني تبيني اسامحك وامسح عليك مو؟.
جاسم انبهر من هالملاك اللي واقف على راسه .. شهالزين .. لا ومعصبه.. يا ويل حالي منج يا لولووو
جاسم: حياتي
لولوة: أي حياتك.. حياتك تسوي فيني جذي.. واليوم منو اللي خلاك اتي هني
جاسم: محد خلاني انا ييت من نفسي.. عشانج
لولوة: يننتي .. عذبتني . خليتني مثل المينونه بلياااك..ماعرف ليلي من نهاري.. وانت ولا تدري بشي
وبدت لولوة تبجي .. جاسم احتار شيسوي معاها.. وايد زعلانه .. ووايد حامله في قلبها عليه
قام ولوى عليها وتمت تبجي بحظنه وهو يهدي فيها .. قلب جاسم ارتاح من هاللمه اللي انتظرها من زماااان .. واخيرا اجتمع بحبيبه قلبه .. واخيرا ارتاحت روحه من بعد الوله ..
جاسم: حبيبتي.. ان انتي تعذبني مرة .. انا تعذبت بدالج الف مرة .. والله العالم اني ما ييتج لهني الا بعد ما ظاقت بي الدتيا.. واوضح شي لعلاقتنه اهو ولهي عليج .. وعلى شوفتج وكونج وياي.. وسامحيني لوبدى مني قصور ولا زعلتج .. ترى الزعل ما بين الحبايب زينه الحب..
لولوة ترفع راسه وتطقه على صدره بخفيف: فيلسووف صاير لي هاا.. خذني بحظنك ولا تتكلم..
جاسم: ههههههههههههههههههههههههه تعال يا حياتي لاحظاني..




والحين .. شراح ايصير..

جاسم وتزوج..


خالد وقمر.. شراح تكون نهايه علاقتهم ومشاكلهم..


الانفصال

ولا المسامحه


ولا شبح الموت اللي راح ايرفرف على عايله بن ظاحي..




وترقبوا الاحداث
..

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية


الساعة الآن 09:16


التعليقات والموضوعات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى وطن ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )